تجاذبات حادة بين أهل السياحة والمحافظة في النجف بسبب الآلاف من الزائرين الإيرانيين

النجف- آلاء الشمري
انقسمت الآراء في النجف حيال مطالبة محافظها لؤي الياسري بتقليل اعداد الزائرين الايرانيين للمحافظة لعدم قدرة المحافظة بحسب قوله على استيعاب اعدادهم المتزايدة، فقد لاقت المطالبة القليل من ردود الافعال المرحبة بينما وجدتها عدة اطراف غير واقعية وتضر بالسياحة الدينية في المدينة التي توفر مصدر رزق للعديد من الفئات ومن بينها الفنادق .

وقال رئيس رابطة الفنادق في النجف صائب ابو غنيم للجورنال ان ” اصحاب الفنادق يحتاجون الى نسبة تشغيل اكبر من النسبة الحالية لان نسبة تشغيلنا لا تتجاوز 15% فقط وبذلك تعد الفنادق فارغة ولن ترتفع هذه النسبة الا بوجود الزائرين الاجانب “.مضيفا انه ” من غير المعقول ان نرفض الزائر الايراني او غيره على الرغم من ان سعر الزائر الايراني متدن”.
من جانبها اكدت عضو مجلس محافظة النجف زينب العلوي لوكالة الجورنال نيوز ان “هذا القرار لا يصب في مصلحة المدينة التي تعد من المدن الجاذبة لكونها دينية وسياحية”.

مبينة ان ” المحافظة تحتاج الى تطوير العمل السياحي فيها ويمكن المطالبة من الحكومة الاتحادية برصد اموال لانعاش السياحة في المدينة او فرض رسوم على الزائرين بدلاً عن تقليل عددهم”.
تصريح الياسري وجد رفضا لدى ادارة مطار النجف الدولي اذ اكد مدير ادارته مرتضى الموسوي ان ” المطار لم يشتك يوما من زخم القادمين نحو المدينة وخاصة الايرانيين منهم ” .

موضحا ان ” مطار النجف في المناسبات يغص بالزائرين الايرانيين ولم يعانِ يوما مثل الزيارة الاربعينية التي يستقبل فيها المطار خلال عشرة ايام فقط اكثر من 200 الف مسافر “.
وكان محافظ النجف برر طلبه بتخفيض اعداد الزائرين الايرانيين باسباب تنظيمية بحتة داعيا وزارة الخارجية العراقية والحكومة الايرانية الى اعداد برنامج متكامل قبل تفويج الزائرين للعتبات المقدسة في العراق فضلا عن تقليص الاعداد بما يتناسب وقدرة النجف على توفير الخدمات اللائقة بالزائرين حسب تعبيره.

مقالات ذات صله