الضربة الأميركية في سوريا فضحته: التخندق الطائفي بين السنة والشيعة على أشده في العراق

بغداد ـ ثائر جبار

دعا النائب عن القائمة العراقية مطشر السامرائي السبت , الى مراجعة  الكتل السياسية استنكارها قصف اميركا لمواقع في سوريا .

وقال السامرائي في تصريح لـ الجورنال”, ان “الجريمة الشنعاء التي استخدمها النظام السوري ضد الاطفال  وقصفهم بالغازات السامة تعد جريمة استنكرها جميع العالم داعيا الكتل السياسية الشيعية الى مراجعة استنكاراتها للقصف .

واضاف ان “الشعب العراقي انقسم على نفسه  طائفيا , ولا يمكن لاي مبرر رفض ضرب اميركا لسوريا لكون العالم استنكر اعمال النظام السوري ضد الابرياء” . وكانت  قوى شيعية قد استنكرت ضرب قاعدة الشعيرات في وسط سورية  وقال نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، إن ” الضربة الأميركية على سوريا هي أبعد من “ادّعاء بأنها ردّ على شبهة استخدام الأسلحة الكيماوية” وما هي إلا “رسالة من واشنطن إلى حكام  المنطقة، مفادها تنفيذ القرارات الأميركية وعلى العكس سيكون التعامل معكم بالقوة”،أن ”  أميركا لا تحتاج إلى قرارات دولية لضرب أية دولة في المنطقة”.

وكانت بعض القوى عدّت ضرب الولايات المتحدة الأميركية مواقع في سوريا عدوانا ضد دولة ذات سيادة وانتهاكا للأعراف الدولية تحت حجج واهية.

مقالات ذات صله