واشنطن “محبطة” من موقف روسيا وموسكو تتعهد بتقوية الدفاعات السورية

متابعة – الجورنال

الولايات المتحدة استهدفت قاعدة الشعيرات بعد هجوم الطائرات السورية على بلدة خان شيخون.

وقالت الولايات المتحدة إنها محبطة، ولكنها لم تتفاجأ، من موقف روسيا بشأن ضرب قاعدة جوية في سوريا، يشتبه في أن أسلحة كيمياوية كانت بها.

وأفادت التقارير بمقتل 6 أشخاص، على الأقل، في الضربات الصاروخية الأمريكية، التي استهدفت، الجمعة، قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا.

واتهمت روسيا، الحليف القوي لسوريا، الولايات المتحدة بتشجيع “الإرهابيين” من خلال التدخل الأحادي الجانب.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تليرسون، بشأن رد الفعل الروسي: “أنا محبط من الرد، فهو مؤشر على دعمهم المستمر لنظام الأسد، والأهم من ذلك دعمهم لنظام يقترف مثل هذه الهجمات البشعة على شعبه”.

وأضاف أن الأمر “محبط جدا، ولكنه، للأسف، لم يكن مفاجئا على الإطلاق”.

وحسب هيئة الصحة في محافظة إدلب، فإن 89 شخصا، بينهم 33 طفلا، و18 امرأة، قتلوا في الهجوم الذي يعتقد أنه استهدف، بغاز الأعصاب، بلدة خان شيخون، التي تسيطر عليها المعارضة.ولكن الحكومة السورية نفت استخدام غاز الأعصاب.

وتعهدت روسيا بتعزيز الدفاعات السورية المضادة للطائرات بعد أن قصفت الولايات المتحدة بالصواريخ قاعدة الشعيرات قرب حمص ما أدى إلى تدميرها، بحسب تقارير.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أنها أطلقت صواريخ كروز على القاعدة الجوية السورية ردا على هجوم يُعتقد أنه كيمياوي استهدف بلدة خان شيخون في محافظة إدلب شمال غربي سوريا يوم الثلاثاء وأسفر عن مقتل عشرات المدنيين.

ونددت روسيا، التي تدعم حكومة الرئيس بشار الأسد، بالضربة الجوية الأمريكية.

وأعلنت موسكو تعليق اتفاق مع القوات الأمريكية يهدف إلى تلافي الحوادث الجوية في الأجواء السورية.وهذا هوأول عمل عسكري أمريكي مباشر ضد الحكومة السورية وأسفر بحسب تقارير عن مقتل ستة أشخاص على الأقل.

ولقي نحو 80 مدنيا حتفهم بينهم العديد من الأطفال في الهجوم الذي وقع في بلدة خان شيخون بإدلب ويُعتقد بأنه نُفذ باستخدام غاز أعصاب. ونفت الحكومة السورية استخدام غاز الأعصاب.

مقالات ذات صله