الأنوثة ميزة وليست صفة.. حافظي على ذاتكِ الحقيقية حتى وان تسلمتِ منصباً قيادياً

بغداد ـ لميس عبد الكريم

ان تكوني امرأة حازمة وذات كلمة مسموعة في بيتكِ فهذا بالشيء الجيد لكن أن تطمحي الى قيادة المنزل وتمشية كل منه فيه بحسب أوامرك – بما فيهم زوجك- فهذا ما سيعرض حياتك للخطر ويحولك من شريكة حياة الى مديرة مدرسة …ومديرة فاشلة ايضاً!

الكثير من النساء يقعن في فخ السيطرة , تتصور المرأة انها اذا سيطرت على زوجها وكان لها الكلمة الفصل في البيت ستحقق بذلك اقصى ما تحلم به وتطمح اليه لكن الموضوع فيه الكثير من الأشياء المغلوطة ..كما نعرف ان اليد الواحدة لا تصفق كذلك هي الحياة لا تُدار بشخص واحدِ فقط . خلقت الحياة لكي نتقاسم اعبائها وافراحها واحزانها مع بعضنا البعض فكيفما بالحياة الزوجية التي بُنيت على أساس الشراكة , الغاء دور أي طرف فيها وتهميشه يعرقل ميزان الحياة ويفتح أبواب للهفوات ومن ثم للأغلاط العاتية! من جانبٍ آخر فأن طبيعة كلا الجنسين لا تتحمل هكذا أدوار.. المرأة بحكم إنوثتها تميل الى من يدللها ومن يحنو عليها ومن تشعر أنها مسؤولة منها ويحب الرجل هذا الجانب الأنثوي فيها الذي يحسسه برجولته وبأهمية ما يفعله وما يقدمه من أحساسٍ بالطمأنينة وهكذا هي دورة الحياة أي خروج غير محسوب تكون عواقبه وخيمة.. السيطرة لا تعني السعادة ..والبيت ليس بالمدرسة وزوجك لا يمكن ان يكون تلميذك!

حسين رياض يقول , أتوق كثيرا إلى المرأة ” سعاد” تلك التي تزوجتها قبل 40 سنة، في تلك الفترات كانت سعاد خريجة جامعة تربوية وكانت سعيدة بطفلها الأول الذي تحمله بداخلها، ما زلت اذكر كيف كانت تبكي وتغضب حينما يطيل الغياب خارج البيت للعمل فتعاود تسخين طعام العشاء لمرات عديدة، وكيف كانت تحمر وجنتاها حينما اباغتها بزهور حمراء مربوطة بشريط في ذكرى زواجنا، ما زلت اذكر تلك الانثى التي طلبت مني يوما في ليلة ممطرة أن نخرج إلى الشارع لنأكل المثلجات بطيش دون أن ننتبه الى أن الساعة تشير إلى الواحدة ليلا بعد منتصف الليل.

وقفت كثيراً خلف زوجتي حتى تكبر وتنجح في وظيفتها التي كان الأساس منها مساعدتي على تحسين دخلي وتربية الأطفال بشكل أفضل، حتى تحول المنصب إلى حلم والحلم إلى تغيير كبير غير من شخصية سعاد التي أصبحت تقود موظفيها في العمل وحينما تعود إلى بيتها لا تنسى أن تكمل القيادة في بيتها بذات الجدية والحزم، ومع ذلك التوق الذي يسكن قلب حسين بات مؤكدا بأنه يوما ما سينسى اسمها وينادي عليها بصاحبة المعالي المديرة سعاد, فهل يمكن أن يغير المنصب المرأة وأن يسرق منها ملامحها الأنثوية؟ أم أن الإشكالية في ان الرجل لم يعتد إلا على رؤية المرأة تنتظره في المنزل؟ أم أن صاحبة المعالي ترفض أن تتخلى عن أدوارها ومكانتها فتأخذ معها تلك السيطرة إلى بيت كان لا بد أن تكون ملكته وليست مديرته؟

أوضح دكتور باسم وحيد – استاذ علم النفس – بأن هناك بعض الأسر والازواج يعانون من خلافات أسرية بسبب الاعمال التي تقوم بها المرأة سواء عمل إداري أو غيره، فبعض الرجال لا يفضل المرأة التي تتقلد منصبا كبيرا لعدة أسباب أهمها أن المرأة هنا تكون مشغولة وربما نقلت العمل معها إلى المنزل كما يمكن أن يؤثر عملها على تفكيرها ونفسيتها ومدى تعاملها مع زوجها وأبنائها، وبعض الرجال ينظر إلى المسألة بطريقة مختلفة فهناك من يرى بأن المنصب يحتاج إلى شخصية قيادية وقوية وحازمة وهذا قد يتعارض مع الانوثة مشيرا إلى أن بعض النساء ممن يتقلدن مناصب ويتأثرن بهذه المناصب قد تتولد لديهن سلوكيات غير متوافقة في المنزل مع أسرهن، كالمبالغة في السيطرة على الاخرين والسبب في ذلك الشعور بالنقص فتعوض ذلك الشعور بتعويض قهري وسلبي فتحاول أن تؤثر على الاخرين بشكل سلبي فتبدأ صراعاتها. وأضاف: ضغوط العمل التي تواجهها المرأة في مجال عملها أو المنصب قد تنتقل هذه الضغوط معها إلى المنزل سواء ضغوط ترتبط في علاقاتها مع الموظفين أو في الأهداف التي ترغب في تحقيقها أو خلافات في بيئة العمل فتلك الضغوطات قد تنتقل معها إلى حياتها الأسرية فتؤثر على علاقاتها الخاصة، مبينا بأن بعض النساء اللواتي تتقلد مناصب يتعلمن سلوكيات في بيئات العمل تنتقل معهن إلى الحياة الزوجية ومن الحياة الزوجية إلى الحياة الأسرية فتستخدم هنا الأمر والنهي والتوجيه والردع والإيقاف وهذه امور تعلمتها في وظيفتها، كما أن كثرة الممارسات الإدارية بشكل كبير قد تؤثر على شخصية المرأة فتصبح أكثر جدية وأكثر حزما وأكثر موضوعية وأكثر خشونة في التعامل مع المواقف فتؤثر على شخصيتها خصوصا إذا تراكم عليها عمل المناصب لأن الشخصية بشكل عام هي مجموعة لما يعيشه الفرد من خبرات في التعلم وخبرات في البيئة وخبرات مع الاسرة وخبرات في العمل ومع الوقت قد تتأثر شخصيتها.

شخصية نرجسية
ترى سناء محمد– أخصائية اجتماعية – بأن ممارسة المرأة لدورها القيادي في بيتها ومحاولتها لأن تكون زمام الأمور في يدها يأتي في المقام الاول من شخصية زوجها التي قد تكون مهزوزة أو يكون رجلا غير قادر على قيادة زوجته في البيت فتطغى شخصية المرأة التي هي أساسا تقوم بدور القيادة خارج بيتها إلا أن هناك حالات تختلف عن ذلك فهناك زوج قيادي وناجح في حياته العملية ويحب أن يدعم زوجته إلا أنه حينما يلاحظ محاولة زوجته أن تمارس دور القيادة الذي تمارسه في منصبها المهم خارج بيتها فأنه هنا يحاول أن يخرج عن ذلك الدور والمتمثل بالتابع ويتمرد على رغبتها في السيطرة، مشيرةً إلى أن هناك من النساء القياديات والقويات في حضورهن الوظيفي من تحاول أن تضم بيتها وزوجها وابنائها لذات الكينونة من منطلق ممتلكاتها التي تتحكم فيها كما هو منطق الوظيفة فتستبد ويعطيها المنصب شعور الرغبة في التحكم والسيطرة وهذا النوع من النساء تحتاج عادة إلى رجل قوي وقيادي في حياتها يستطيع ضبطها والسيطرة على رغباتها خاصة النساء اللواتي يبعدن عن الموضوعية ويرغبن بأن تتحقق مطالبهن دون جدال.

وأوضحت قطان بأنه للأسف هناك سيدات لا يتقلدن منصبا ولسن قياديات ومع ذلك يحببن أن يمارسن دور السيطرة في محيط أسرتها ومع زوجها فقد تكون لديها بعض الامكانات كتوفر عنصر الجمال فيها فتتجه إلى محاولة البطش بزوجها لمجرد شعورها بالأهمية والتي تأتي من إطراء واعجاب الاخرين.

وأشارت قطان إلى أن هناك من الرجال من يرفض الزواج من امرأة قوية وقيادية وتتقلد منصبا كبيرا لأنه يشعر بأنه لن يكون في بيته مع امرأة كما يحب أن ينظر إليها بأنها صورة للوداعة والألفة واللين فتلك قد لا تكون لدى القيادية أحيانا إلا أن هناك في المقابل رجال تجذبهم جداً المرأة القيادية قوية الشخصية حتى في بيتها خاصة الرجل القيادي الذي هو أيضا له مهامه الكبيرة المهنية، ولذلك فإن درجة أنوثة المرأة لا تتعلق بكونها ذات منصب أو حتى وزيرة وأكبر مثال على ذلك هيلاري كلنتون وهي مثال المرأة الجذابة على الرغم أنها امرأة قيادية وسياسية فلا تتعارض قوة المرأة مع أنوثتها فذلك يعتمد على المرأة ومدى قدرتها على الفصل بين المرأة القوية التي بداخلها وبين الانثى الجميلة الوديعة مع زوجها وأسرتها، مبينةً بأن هناك من لا يتقلد منصبا حساسا كمديرة المدرسة إلا أنها تتعامل كما لو كانت وزيرة فربما لا تسمح لأم أحد الطالبات الدخول عليها حتى تأخذ موعدا قبلها بأيام وفي النهاية قد تقابلها وكيلتها فتمارس طقوس صاحبة المعالي دون وجود سبب في ذلك

اخيراً
أنه من الطبيعي أن تتأثر المرأة بطبيعة العمل التي تعمل فيها فذلك التأثير بسيط ولا يجب أن ينتزع من المرأة شخصيتها فهذا اعتقاد خاطئ لأن الرجل قد يتقلد مناصب كبيرة ولكنه بعد أن يعود إلى منزله فإنه يعود بشخصيته الطبيعية وإن وجد بعض التأثير، إلا أن المرأة التي يكون في شخصيتها حب السلطة والتسلط فإن ذلك سيظهر على تعاملها مع أسرتها بعيداً عن المنصب، كما أن الرجل يخاف من نجاح المرأة فهناك تنافس بين الجنسين على المناصب، إلا أن ذلك جميعا لا ينفي وجود نماذج من السيدات ممن تتقلد مناصب كبيرة وعالمية ونجحوا كأمهات وزوجات فالشخصية حينما تكون سوية ومتوازنة لا يحدث الخلل في حياة المرأة الشخصية فهي فقط من تكون قادرة على خلق تلك الموازنة في حياتها.

مقالات ذات صله