قبور وهمية وتجاوزات وسرقات.. غرباء يعبثون بقدسية مقبرة “وادي السلام”

النجف – آلاء الشمري

تشهد مقبرة وادي السلام في النجف الاشرف توافد العديد من الاشخاص من خارج المحافظة لاغراض العمل في المقبرة , لكن هذا الامر قابلته خروقات امنية وتجاوزات كثيرة ما دعا الجهات الامنية وبالتنسيق مع اصحاب المدافن في النجف الى فرض طوق امني مشدد في المقبرة .

يقول رئيس اللجنة التنسيقية للعاملين في مقبرة وادي السلام الحاج نجاح ابو اصيبع وهو دفان قديم في المقبرة “هنالك بعض الجرائم التي تظهر بين الحين والاخر فيها لوجود الكثير من لغرباء الوافدين على المدينة بشكل دائم الى المقبرة للعمل ,فالعمل هنا من اكثر واسهل الاعمال جلبا للاموال ” .

وتابع ابو صيبع “محافظ النجف ومسؤولو الاجهزة الامنية ومسؤول شعبة المقابر في بلدية النجف واصحاب مكاتب الدفن عقدوا اجتماعا موسعا لمناقشة المشكلات التي تواجهها المقبرة وتم تشكيل لجنة مهمتها الحد من الخروقات الامنية وتجاوزات البناء التي تحدث داخل المقبرة”,مطالبا بـ “الحد من دخول الغرباء الى المقبرة حفاظا على امنها والذي يشكل عماد الأمن للمحافظة” .

وبين ان “دخول هؤلاء الاشخاص الى المقبرة خلق الكثير من المشاكل فقد عثر على العديد من باعة الشموع والبخور والماء يقومون باعمال منافية للقانون وتم القاء القبض على بعضهم بينما ما زال المتبقون مستمرين باعمالهم لان الرقابة عليهم غير موجودة لكونهم عصابات لا تتبع لجهة معروفة واذا تعرض لهم احد يهددونه بالثأر العشائري”. واضاف ان “المقبرة شهدت سابقا جرائم لكن بعد فرض طوق امني حول المقبرة بدأت هذه الحالات بالاختفاء شيئا فشيئا ” .

واكد الدفان نجاح ان “حوادث السرقات لأموال ومركبات مازالت مستمرة  داخل المقبرة بالاضافة الى القبور التي شيدت بطريقة غير قانونية ليتم استغلال المواطنين وبيعهم قبوراً وهمية “.

وأشارالى  ان “مكتبا للمكافحة يتكون من 22 عنصراً امنياً تم تخصيصه لحماية المقبرة مقره في الاستعلامات الخاصة بالمقبرة لرصد تلك الحالات والمخالفات”

وتعد مقبرة وادي السلام في النجف الأشرف من أكبر وأقدم المقابر في العالم من حيث المساحة وفيها يرقد انبياء الله أدم ونوح بالاضافة الى هود وصالح والكثير من الاولياء والمرسلين وتعد تربتها مقدسة لدى المسلمين لهذا السبب واطلق عليها وادي السلام لان مختلف الرسل والانبياء والصالحين دُفنوا فيها وهم متجاورون ومتعايشون بسلام والملائكة تطوف حولها لحمايتها وتوفير السكينة لها بحسب ما يقال .

ويتوافد اليها يوميا الزوار من كل مناطق العراق والعالم لغرض زيارة موتاهم أو الدفن فيها مجددا وخصوصا يوم الجمعة، اما أسعار الدفن فيها فهي مرتفعة وخصوصا بالنسبة للاجانب من غير العراقيين .

مقالات ذات صله