والصيف مازال بعيداً.. أطراف العاصمة تشكو العطش ووسطها يعاني انقطاعات اعتباطية متكررة!

ثائر جبار- الجورنال

أكد نائب محافظ بغداد جاسم البخاتي، ان 4 مناطق في بغداد تعاني شحة قاتلة في المياه الصالحة للشرب، كاشفاً عن أن سبب ذلك هو تدمير منافذ المياه من قبل الإرهاب.

وقال البخاتي ان “مناطق ابو غريب واليوسفية والمحمودية ومنطقة إبراهيم بن علي، تشهد حتى الآن شحة قاتلة في المياه الصالحة للشرب”، مشيراً إلى أن “المجاميع الإرهابية قطعت منافذ إيصال المياه إلى تلك المناطق”.

واضاف، أن “الحكومة المحلية لمحافظة بغداد ترسل يومياً 20 آلية مخصصة لنقل المياه إلى تلك المناطق (حوضيات)”.وأوضح بالقول، إن “الحكومة المحلية تعمل على إيجاد مشاريع بديلة لتوفير المياه الخام إلى هذه المناطق وعلى رأسها أبو غريب واللطيفية”.

ويعاني الجانب الشرقي من وسط بغداد كذلك شحة مماثلة وانقطاعات متكررة في المياه الصالحة للشرب وخاصة في مناطق العبيدي ومدينة الصدر والشعب .وبررت أمانة بغداد٬ في تصريحات سابقة شحة المياه المجهزة للمواطنين بالانقطاع المتكرر في الطاقة الكهربائية٬ مشيرة الى أن الماء المنتج يخضع بشكل يومي للفحص المختبري ولعدة مرات. وقالت الأمانة في بيان إن “موضوع التذبذب في تجهيز الماء الصافي للمواطنين يرجع الى الانقطاعات المتكررة في التيار الكهربائي المجهِّز لمحطات التصفية الرئيسية في العاصمة بغداد وزيادة الطلب والاستهلاك على الماء”.

وأضافت الأمانة٬ أن “عملية إعادة تشغيل المشاريع بالاعتماد على المولدات الكهربائية وايصال الماء يستغرق وقتاً طويلاً لكون أنابيب الشبكة تكون خالية من الماء بسبب الاستهلاك وان عملية التصفية تتطلب وقتاً لوصول الماء المطابق للمواصفات الفنية”.

وأوضحت الأمانة٬ أن “مشاريع ومجمعات إنتاج الماء الصافي تعمل بكامل طاقاتها ولا تعاني اي مشكلات فنية باستثناء موضوع التذبذب في التيار الكهربائي”٬ مشيرة الى أن “الماء المنتج يخضع بشكل يومي للفحص المختبري ولعدة مرات بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية لضمان مطابقته للمواصفات المعتمدة دولياً”.

يذكر أن مناطق بغداد تأثرت خلال الأيام الماضية بشح الماء الصافي للشرب٬ في وقت قامت أمانة بغداد خلال الأسبوع الماضي بافتتاح اكبر مشروع للماء الصافي في العراق والذي سيزود بغداد بالماء الصافي حتى عام 2030 ومن دون انقطاع.

مقالات ذات صله