المنتخب الوطني يغادر التصفيات.. الأخضر يطلق رصاصة الرحمة على أسود الرافدين ويؤجل أحلامه لأربعة أعوام

بغداد – محمد خليل
تغلب المنتخب السعودي على المنتخب الوطني بهدف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين على أرضية ملعب “الجوهرة المشعة” في جدة ضمن منافسات الجولة السابعة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.
هدف المباراة الوحيد سجله متوسط ميدان نادي النصر السعودي، يحيى الشهراني في الدقيقة الـ53 من عمر المباراة، بتسديدة بعيدة سكنت في الزاوية اليسرى للحارس محمد حميد.

المباراة شهدت العديد من الفرص والجمل التكتيكية، لاسيما من الجانب السعودي، و(الجورنال) تستعرض ابرز مجريات اللقاء في التقرير التالي:
الإندفاع إلى الأمام
إندفع لاعبو المنتخب الوطني بقوة الى الامام، وتمكنوا من بسط سيطرتهم على وسط الملعب، لاسيما اللاعبين سعد عبد الامير وأمجد عطوان، اللذان تمكنا من قطع جميع كرات المنتخب السعودي في الدقائق الاولى من اللقاء، واستمر أداء الاسود على هذا الحال لمدة نصف ساعة، أزعج من خلالها احمد ياسين دفاعات الخصم في الجهة اليمنى، وكذلك كان المدافعين ريبين اسعد واحمد ابراهيم في قمة مستواهم.

إستبسال إبراهيم
بعد الهدوء الذي ساد آداء المنتخب السعودي، نهض الاخضر في الدقيقة الـ32 من الشوط الاول، بعد هجمة منظمة تبادل من خلالها نواف العابد ويحيى الشهري التمريرات، وانتهت بانفراد الشهري بحارس المنتخب الوطني محمد حميد، ليرسل الشهري كرة زاحفة تجاوزت حارس المنتخب الوطني محمد حميد، وكادت ان تدخل المرمى لولا استبسال المدافع احمد ابراهيم الذي اخرج الكرة من حلق المرمى، وابراهيم لم يكتفي بالدفاع فقط وإنما هدد مرمى السعودية ايضاً برأسية كادت ان تدخل مرمى الاخضر في الدقيقة الـ37، ولكن نواف العابد كان في المرصاد وابعد الخطر عن المرمى السعودي.

استفاقة الاخضر
الاخضر السعودي كشر عن انيابه بقوة في الشوط الثاني، وكاد ان يسجل الهدف الاول عن طريق نواف العابد، حين سدد كرة من مسافة بعيدة، لكنها اخطأت الطريق الى مرمى حميد في الدقيقة الـ47، فالمنتخب السعودي لم يهدأ في الدقائق الخمس الاولى من الشوط الثاني، بل لم يسمح لمدافعي المنتخب الوطني من التقاط انفاسهم واخراج الكرات بأريحية.

التيكي تاكا السعودية
لمسة المدرب الهولندي فان مرفك بدت واضحة على لاعبي الاخضر، والاعتماد على التمريرات القصيرة هو الاسلوب الذي يتبعه المنتخب السعودي في مبارياته، ففي الدقيقة الـ52 بدأت هجمة سعودية عن طريق عبد الله الخيبري، الذي بدأ بتمريرة من وسط الملعب واستمرت لـ18 تمريرة قصيرة بين لاعبي الاخضر، لتصل الى يحيى الشهراني، الذي أطلق تسديدة رائعة استخدم فيها العقل بدلا من القوة، من مسافة 22 متراً وبسرعة 66 كم بالساعة، لتستقر في الزاوية اليسرى للحارس محمد حميد ومعلناً عن الهدف الاول للمنتخب السعودي.

العقم الهجومي للأسود
المنتخب الوطني لم يستطع من تغيير اسلوب لعبه، ولم يظهر اي ردة فعل بعد هدف السعودية، فظل يعتمد على الكرات الطويلة التي لم تجدي نفعا في اختراق الدفاعات السعودية، ورغم محاولات شنيشل بتغيير التكتيك بإشراك علاء عبد الزهرة مكان مهند عبد الرحيم ومهدي كامل مكان أمجد عطوان، ولكن لم يتمكن اسود الرافدين من صناعة الفرص، باستثناء المحاولات الخجولة من احمد ياسين وحمادي احمد وعلاء عبد الزهرة، لتنتهي المباراة بهذه النتيجة.

تلاشي حلم المونديال
بعد الهزيمة في هذه المباراة فقد المنتخب الوطني آماله في التأهل لكأس العالم، حيث استقر في المركز الخامس برصيد 4 نقاط فقط، لتتاجل احلام العراق الى اربع سنوات اخرى على امل الصعود لمونديال قطر 2022، وعبرت الجماهير العراقية عن استيائها من هذا الاخفاق وطالبت بإقالة إتحاد الكرة والكادر التدريبي.

مقالات ذات صله