السامرائي “يفجر قنبلة”: سياسيو نينوى أحجموا عن ذكر الهدف لكي يقصف التحالف المدنيين

بغداد – الجورنال

أكد الخبير العسكري وفيق السامرائي٬ أن الوضع في الجانب الأيمن لمدينة الموصل يختلف عن الأيسر٬ وما يجري حاليا بعد سقوط مدنيين هناك ما هو إلا “تحريض سياسي وإعلامي على الرغم من وقوع حوادث مؤسفة”.

وذكر السامرائي ٬ ان “التحالف الدولي كان متعمدا بتوجيه الضربة في منطقة موصل الجديدة٬ لكن الخطأ كان من ضعف التنسيق استخباراتيا”٬ مشيرا إلى أن “الاستخبارات تشكل روح الأنظمة والدول٬ وهي تعتمد على كفاءة أجهزتها وتوافر الموارد وكيفية تعامل المواطنين معها كما أن مسؤولية الاستخبارات جماعية”.

وأضاف أن “بعض السياسيين من أبناء الموصل لم يتعاونوا مع أجهزة الاستخبارات٬ وكانت لديهم معلومات عن الهدف الذي ضربته طائرات التحالف في أيمن الموصل٬ ولكنهم امتنعوا أو تمنعوا أو رفضوا الإدلاء بها وإيصالها إلى الجهات المعنية وذلك حتى يقع الضرر وتحدث ضجة كبيرة تؤثر في سير العمليات العسكرية”.

كما أفاد بأن “هناك من يدعو ويطالب بإعلان مدينة الموصل منكوبة٬ ولا يعلم بأن المدن العراقية منذ نحو 13 أو 14 عاما باتت كلها منكوبة والوضع في العراق بشكل عام مصاب بـ”نكبة كبيرة”.

مقالات ذات صله