مؤكدين “يئسنا منكم وسئمنا داعش”.. “محافظة الغربية” خيار أهالي غرب الأنبار بعيداً عن سلطة الرمادي

انمار الهيتي – الجورنال

لكبر حجم مساحتها يطالب اهالي المناطق الغربية في محافظة الانبار بانشاء محافظة خاصة بهم تضم اقضية هيت وعنه وراوه وحديثة والقائم والرطبة تحت مسمى “محافظة الغربية” وتبقى الرمادي والفلوجة تحت مسمى “محافظة الانبار”، حيث تُعد محافظة الانبار أكبر محافظات العراق مساحة حيث تشكل ما يعادل الثلث من مساحة العراق، وتبلغ مساحتها 138,500 كم مربع، تحدها من الشمال محافظتا صلاح الدين ونينوى، والجمهورية العربية السورية من الشمال الغربي، والأردن من الغرب، ومحافظة بغداد من الشرق، ومن الجنوب المملكة العربية السعودية ومن الجنوب الشرقي محافظتا كربلاء والنجف.

رئيس مجلس قضاء حديثة خالد سلمان، اشار الى انه “قبل دخول تنظيم داعش الارهابي الى مناطق محافظة الانبار كانت هناك فكرة لدى اقضية المناطق الغربية، بأن تكون هناك محافظة تحت مسمى محافظة الغربية، على اعتبار ان محافظة الانبار تمثل ثلث مساحة العراق”، مبينا انه “بعد سيطرة داعش على الاقضية الغربية تم ايقاف العمل على ذلك، في حين اشار الى انه بعد الخلاص من داعش وتحرير الاراضي سيكون هناك موقف تجاه موضوع الغربية”.

واضاف سلمان لـ “الجورنال ” ان “هذه الفكرة جاءت بعد دراسة معاناة اهالي اقضية الغربية بمراجعة المراكز الخدمية في مدينة الرمادي مركز المحافظة لغرض اكمال معاملاتهم واحتياجاتهم”، منوهاً بأن “فكرة انشاء محافظة جديدة  ليست تهرباً او الاحساس بالمظلومية من قبل مجلس محافظة الانبار”.

وبين ان “كلام قضاء حديثة والاقضية التي صمدت بوجه الارهاب، مسموع لدى مجلس المحافظة، وان الادارة المحلية في حديثة تعمل على اخذ حقوق اهالي القضاء من قبل مجلس المحافظة”.

من جهة اخرى عبر قائممقام قضاء هيت مهند زبار لـ “الجورنال نيوز” عن “امله بان تكون هناك محافظة الغربية، شرط ان تصب في مصلحة المواطن وليس في مصلحة اجندات خارجية او سياسية، وليس الغرض منها تقسيم المحافظة الى محافظات شتى”.

واضاف ان “الموازنة المالية لعام 2017 هي ميزانية طارئة، على العكس من السنوات السابقة التي كانت تصل التخصيصات كاملة الى اقضية ونواحي المحافظة من قبل مجلس المحافظة، وهذا ما يجعل ابناء الغربية يطالبون بإنشاء محافظة اخرى خاصة بهم”.

وبين زبار ان “اللجنة المشكلة في القضاء لاخراج العائلات هي لجنة مشكلة من قبل وجوه وشيوخ ومثقفي المنطقة، ونحن كادارة محلية لانقف بالضد من عمل اللجنة في ابقاء او اخراج العائلات، ويتم التعامل مع تلك العائلات من قبل الادارة المحلية بالتعامل الامني، بابلاغ القوات الامنية باتخاذ اجراءاتها بعد ورود مؤشرات بتورط عائلة من تلك العائلات بالعمل مع تنظيم داعش الارهابي”.

مقالات ذات صله