هناء الداغستاني : امنيتي .. تأسيس معهد للتدريب الاذاعي والتلفزيوني والصحافة

حوار –هيفاء القره غولي

مذيعة عراقية مثقفة من مثقفات العراق جمالها واسلوبها وثقافتها وتمكنها من اللغة جعلها من اولى المذيعات العراقيات  وهي اول مذيعة تلفزيونية عراقية تنشر صورتها على غلاف مجلة لبنانية واسعة الانتشار عام 1979

عندما نسئل عنها من هم من جيلها يقول على الفور هناء الداغستاني صاحبة الابتسامة الرقيقة والعيون التي تشع أمل وتفائل تحتوي الحديث بسلاسة متناهية لها قوة حضور على دخلت التلفزيون ونـجحت وأبدعت في مجال عمالها كمذيعة ومقدمة برامج وإعداد البرامج وعملت ايضا في مجال الصحافة والترجمة ولها العديد  من المقالات في الصحف باللغة العربية والانكليزية هي الان تصدر التغريدات والمقالات واصدرت كتابات ولهافي المستقبل القريب كتابات اخرى  ..ولصحيفتنا هذا الحوار المميز مع القديرة هناء الداغستاني ..

-اين نجد هناء الداغستاني الان ؟

انا الان انهل من بساتين الادب واكتب المقالة والقصة القصيرة وتغاريدي الني اعشقها وجمعتها في كتب صدر منها ،، قلب وقيثارة ،، شهد اللؤلؤ وهناك كتابان سيصدران قريبا ان شاء الله

-الشاشة الفضية ماذا مثلت لهناء ؟

عشقي الذي يتزايد يوما بعد يوم على الرغم من ابتعادي عنها

-كيف تقيمين وضع مهنة المذيعة حاليآ?

البعض ابتعد عن المهنية واستسهل العمل على الرغم من انها عمل صعب لانها تكون سفيرة لبلادها لوجود الفضائيات الكثيرة جدا وعليها اثبات هويتها بجدارة

من هي ابرز الوجوه الشابة التي تثير اهتمام هناء ؟

بغض النظر عن الاسماء لاني اريد ان ارى وجوها ،، تصيح ،، انا عراقية بثقافتها وبلغتها العربية السليمة وبحوارها الراقي ووعيها وبعدم تقليدها لاحد وبجمالها العراقي الطبيعي الاصيل وبماكياجها البسيط وبملابسها الرائعة التي تعكس خصوصية العراق وجماله وروعته

برأيك ماهي مواصفات المذيعة الناجحة ؟

اجادة اللغة العربية ، سلامة نطق مخارج الحروف ، الثقافة ، البساطة ، ان تكون طبيعية ولا تتصنع ، الماكياج الراقي البسيط ، الشكل المقبول ، الصوت الجميل ، عدم التقليد وتكون ذات شخصية مستقلة ، الملابس التي تليق بمجتمعها

 

ماهو اصعب موقف مررتي به خلال عملك كمذيعة ؟

كنت اقرأ اخبار السابعة ويبدو ان الانارة كانت غير جيدة فجاء احد الزملاء المختصين بذلك لضبطها ولكنه مع الاسف سقط من السلم فتمالكت نفسي وانهيت الاخبار بسلام مع ان الموقف كان صعبا جدا لان البث كان مباشرا

 

كيف ترين شاشات التلفزيون في الوقت الحالي ؟

الفضائيات من كل انحاء العالم كثيرة جدا جدا ولكن فائدتها قليلة

كيف تقارنين بين وضعكم سابقا وما يجري حاليا في ظل تطور مواقع التواصل الاجتماعي المنافسة للتلفاز ؟

ابدا لاتنافس مواقع التواصل الاجتماعي التلفزيون فمن يحب متابعة برنامج ، يتابعه وهنا تبرز محبة الناس للبرنامج ومقدمه

من الوجوه الرجالية من المذيعين بمن تأثرتي ؟

كلهم كانوا زملائي واعتز بهم كثيرا وكلهم ابدعوا وابدعوا ولكل منهم بصمة لن تمحى ابدا والله يرحم الذين توفوا ويمنح الباقين الصحة والسلامة

-هل تعتقدين ان المذيعة ممكن ان تكون ممثلة ،وهل جربتي التمثيل ولماذا ؟

نعم وهناك المذيعة المصرية نجوى ابراهيم التي كانت مذيعة وبعد ذلك دخلت مجال التمثيل وهناك اسماء اخرى لاتحضرني الان ،، نعم عرض عليَ ذلك الفنان المصري الكبير احمد مرعي اثناء زيارته للعراق ولكني رفضت

 

-برأيك هل الاعلام اليوم منصف للمرأة العاملة ضمنه ؟

نوعا ما ، لان الاعلام اذا اراد ان لايبخس المرأة العاملة حقها والتي تعمل في مجالات كثيرة واثبتت جدارتها فيها ، عليه تسليط الاضواء اكثر على انجازاتها لانه شيء لابد منه وهو لايستطيع نكران دورها في بناء المجتمع وتنميته ولانها تستحق ذلك حقا وليس امرا

-ماهي امنيتك التي لم تتحقق ؟

امنيتي ،، تأسيس معهد للتدريب الاذاعي والتلفزيوني والصحافة

-كلمة اخيرة لمحبيك ومتابعيك ؟

اقول لهم احبكم جدا جدا وافرح عندما اراهم يستقبلوني في كل مكان بالحب والاحترام وانهم مازالوا يتذكروني على الرغم من ابتعادي اعن الاذاعة والتلفزيون فترة طويلة واتمنى على الله عز وجل ان يحفظ عراقنا الحبيب وجميع العراقيين لانهم اهلي وعزوتي ، وشكرا جزيلا ست هيفاء وبارك الله بكِ .

 

مقالات ذات صله