وسط موجة غضب عارم في الأوساط السياسية والشعبية.. التحالف الوطني يلاحق الكربولي بتهمة “التخابر”

حسين فالح – الجورنال

رجح  النائب عن التحالف الوطني سليم شوقي٬ ان تشهد جلسة مجلس النواب المقبلة توجيه أسئلة شفهية إلى رئيس حركة الحل النيابية محمد الكربولي٬ بعد كشفه عن نتائج مؤتمر أنقرة وعزم المكون السني تشكيل مجلس رئاسي أعلى بتزكية قطرية سعودية تركية.

وأكد أن “اعضاء التحالف عازمون على طرح ذلك الموضوع امام هيئة رئاسة مجلس النواب٬ تمهيدا لتكليف لجنة السلوك النيابي بتوجيه الاسئلة الى الكربولي بتهمة التخابر مع الدول الخارجية وإلحاق الضرر بالسيادة العراقية”.

وأضاف شوقي أن “تسريبات الكربولي الصوتية بشأن مؤتمر أنقرة وعلى الرغم من عدم اثبات صحتها حتى الان إلا انها تستحق تدخل الحكومة والجهات القانونية لمساءلة الشخصيات الحاضرة في المؤتمر”. وأثار تسريب صوتي لرئيس حركة الحل محمد الكربولي٬ الاحد٬ موجة غضب عارم في الأوساط السياسية والشعبية٬ بعد كشفه عن حيثيات مؤتمر القوى السنية الذي عقد في تركيا والذي تحدث عن رغبة السعودية وقطر بتشكيل مجلس سياسي أعلى سني يتولى رئاسته سليم الجبوري.

بدوره قال النائب عن دولة القانون كامل الزيدي٬ إن “التحالف الوطني كان لديه تحفظ منذ البداية على الاجتماع الذي عقد في أنقرة أخيراً٬ ويعده أمرا مرفوضا تماما من قبل أبناء الشعب العراقي كافة”٬ لافتاً النظر الى ان “ما طرح في المؤتمر من خلال التسريبات هو مناقشة مستقبل العراق باتجاه التقسيم وليس وضع الحلول والمعالجات لمرحلة ما بعد داعش كما ادعى بعض الحاضرين في هذا المؤتمر”.

واضاف ان “التحالف الوطني يرفض وبشكل قاطع عقد هكذا مؤتمرات وما تتضمنه من دعوات تقسيمية وهو يبحث دائماً عن وحدة الصف واللحمة الوطنية والمواقف الثابتة بعدم تجزئة العراق”٬ عاداً ان “الاستعانة بالتدخلات الخارجية المتمثلة بالسعودية والقطرية والتركية في الشأن الداخلي للبلد فيه حيف وتجنٍ على العراق”

الكربولي الذي يريد التحالف الوطني “محاكمته” بتهمة التخابر مع دولة أجنبية٬ على الرغم من أنه أحد المشاركين في هذا المؤتمر سيء الصيت٬ لكن لولا ما كشف عنه لما عرف التحالف وغيره ما دار في مؤتمر أنقرة٬ ” ويقول مراقبون إنه مضى أسبوعان على عقد المؤتمر ولم نسمع حتى الآن اتخاذ أي إجراء قانوني أو حتى سياسي ضد من شاركوا فيه٬ وهم: نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي٬ ورئيس كتلة اتحاد القوى العراقية في مجلس النواب أحمد المساري٬ ورئيس الكتلة العربية في مجلس النواب صالح المطلك٬ والمستشار الاعلامي لقناة الجزيرة لقاء مكي٬ ومحافظ نينوى المقال والمطلوب للقضاء أثيل النجيفي٬ ورئيس الحزب الإسلامي إياد السامرائي٬ والنائبة أزهار الشيخلي٬ والنائبة لقاء وردي٬ والنائبة عن محافظة نينوى عويد الجحيش.

 

مقالات ذات صله