معترك التصفيات.. الشارع الرياضي ينقسم بين متفائل ومتشائم حول حظوظ أسود الرافدين في الفوز على الكنغر الأسترالي

بغداد – محمد خليل

مع إقتراب موعد المباراة المرتقبة للمنتخب الوطني أمام نظيره الاستراليا، يوم غد الخميس، ضمن المرحلة الثانية في تصفيات كأس العالم في روسيا 2018، إنقسمت آراء المدربيين واللاعبين الدوليين السابقين حول حظوظ أسود الرافدين في تحقيق الفوز في المباراة.
الإنتصار الذي حققه المنتخب الوطني العراقي على المنتخب الإيراني، منح الجميع بعض التفاؤل بتحقيق نتيجة ايجابية في مباراة استراليا لتكون دافعاً معنوياً للفريق من أجل إنعاش الآمال لخطف تذكرة سفر الى الاراضي الروسية.

(الجورنال) أجرت استطلاع آراء المدربين واللاعبين الدوليين السابقين حول إمكانية عبور المنتخب الاسترالي، وكانت آرائهم كالتالي:
صعوبة المهمة
مدرب النفط حسن أحمد قال إن “مواجهة المنتخب الاسترالي ستكون صعبة للغاية، ولنكن واقعيين، لا أرجح فوز المنتخب الوطني في المباراة، والسبب لان إعداد اسود الرافدين في مرحلة الذهاب كان افضل من الاعداد الحالي ولم يحقق نتائج ايجابية، فما بالك في ظل الاعداد الحالي”.
وأضاف أن “لاعبي المنتخب الوطني سيكونون امام مسؤولية كبيرة وعليهم ان لايفقدوا التركيز في المباراة، لان الخطأ في لحظة سيكلفهم الكثير”، لافتاً إلى أن “مباراة استراليا هي التي ستحدد ملامح المجموعة وقدرة العراق على التأهل من عدمه”.
الإصرار على النجاح
اللاعب الدولي السابق سعد قيس أكد أن “المباراة ستكون صعبة على المنتخب الوطني، ولكن برغم صعوبتها ارجح ان يظهر أسود الرافدين بصورة مثالية”.
وأضاف أن “المنتخب الوطني يملك حظوظ أوفر من استراليا للظفر بنقاط المباراة، وخاصة ان العراق يتسلح بافضلية الارض والجمهور، ولكن مايحتاجه الاسود في المباراة هو التركيز والايمان بإمكاناتهم وقدرتهم على مقارعة كبار فرق القارة”.
وتابع “على ضوء تصريحات الكادر الفني نبني حظوظنا ونحلم بتغيير يدعوا للتفاؤل، ولكننا ربما نلمس بعض الإصرار من اللاعبين على تقديم مباراة تليق بسمعة الكرة العراقية ولكني وبكل صراحه أرى أن العامل النفسي والتركيز وعدم التسرع هي مفاتيح الفوز في هذه المباراة”.
الفوز المعنوي على إيران
مدرب الزوراء عصام حمد أوضح أن “الفوز الذي حققه أسود الرافدين على ايران سيمنح دفعة معنوية للاعبين وحافزاً كبيراً لتحقيق الفوز أمام المنتخب الاسترالي في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا”.
وأضاف أن “المدرب راضي شنيشل سيتعامل بشكل جيد مع المباراة وبإمكانه إيجاد مفاتيح الفوز من اجل العودة للمنافسة على بطاقة التأهل”.

تواصل الاخبار السارة
وتتواصل الاخبار السارة لاسود الرافدين بعد التحاق جميع اللاعبين المحترفين لكتيبة الاسود، وكان آخرهم لاعبا ريزا سبور التركي ضرغام اسماعيل وعلي فائز، وكذلك لاعب العربي الكويتي علي حصني.
ومن الامور التي تبشر بخير ايضاً أن لاعب نفط الوسط أمجد عطوان عاد إلى التدريبات اليومية لمنتخب العراق، الجارية بالعاصمة الإيرانية طهران.
وابتعد عطوان عن تدريبات الفريق جراء إصابة طفيفة لحقت به في المباراة التي خاضها المنتخب العراقي ضد نظيره الإيراني، والتي انتهت بفوز أسود الرافدين بهدف دون رد، وخاض عطوان مساء اليوم الوحدة التدريبية مع الفريق بشكل منفرد استعدادًا للمشاركة في التدريبات الجماعية.
وكذلك تأكد الكادر الطبي للمنتخب الوطني أستعداد علي حصني للمباراة بعد انتشار اخبار اصابته مع العربي في الدوري الكويتي، لكن اللاعب أكد انه كان يعاني من بعض الآلآم في المعدة وهو بحالة جيدة الآن.

مقالات ذات صله