هيغوين مطالب بتغيير التاريخ بسبب أرقامه السيئة أمام برشلونة

بغداد – الجورنال

يعتبر جونزالو هيجواين هو أبرز لاعبي يوفنتوس وأكثرهم معرفة بالليجا الإسبانية -بجانب داني ألفيش بالطبع- الأمر الذي يجعل الكثيرين يعولون عليه عندما يلتقي اليوفي ببرشلونة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ولكن الإحصاءات الخاصة بتاريخ مواجهات البيبيتا مع البارسا غير مُبشرة كثيرًا.

وسيكون التحدي الكبير متمثلًا في كيفية الحد من خطوة هجوم برشلونة القوي للغاية والذي كان قادرًا على الفوز على باريس سان جيرمان 6-1 في ملعب الكامب نو، أمام الدفاع الوحيد الذي لم يتلق أي هدف في مرحلة خروج المغلوب بدوري الأبطال حتى الآن، فمواجهة يوفنتوس وبرشلونة ستحسمها العديد من التفاصيل بما فيها القدرات الفردية.

تعتبر زيارة ملعب الكامب نو من جديد كلاعب لليوفي شيئًا مُدهشًا بالنسبة لداني ألفيش الذي فاز بكل شيء عندما كان لاعبًا لبرشلونة، بل واحد من أفضل الأظهرة بتاريخ النادي، لكن اللاعب الذي تمثل له هذه المواجهة الكثير هو جونزالو هيجواين والذي سجل فقط 3 أهداف في 18 مناسبة أمام البارسا.

اللاعب الذي انتقل لليوفي مقابل أكثر من 90 مليون يورو قادمًا من نابولي لم يسجل في مباراتي بورتو، وهو أكثر فريق واجهه في حياته حتى الآن يحتاج لمشورة من داني ألفيش ومدربه أليجري للتعرف على كيفية التغلب على برشلونة، للتقدم نحو نصف نهائي دوري الأبطال.
هيجواين لا يملك أرقامًا جيدة أمام برشلونة، فالأرقام تشير إلى أنه سجل 3 أهداف في 18 مباراة لُعبت ما بين عامي 2006 و2013، أبرز أهدافه في مرمى الكتلان كان في كأس السوبر الإسباني حينما أحرز هدفًا حاسمًا سمح للريال برفع الكأس.

لكن البيبيتا يعتبر شبحًا عندما يتعلق الأمر بالتوجه للعب في الكامب نو، حيث لم يسجل أي هدف في 10 مباريات على هذا الميدان، لم ينجح أبدًا في هز شباك الحارس فيكتور فالديس، إلا فقط في ملعب السنتياجو برنابيو.

وبالعودة للوقت الحاضر نرى أن هيجواين أصبح لاعبًا حاسمًا للغاية لليوفي في بطولتي الدوري والكأس، ولكن في دوري الأبطال سجل فقط 3 أهداف، وكان مخيبًا للآمال ضد بورتو، لذلك فإن برشلونة هو الاختبار الأهم بالنسبة له للتأكيد على أنه لا يقل شأنًا عن ليفاندوفسكي أو سواريز، فهم ليسوا آلات تهديفية فقط في دوريهما المحلي، بل في أوروبا أيضًا ونفس الأمر ينطبق على فالكاو.

ولكي يصبح جونزالو الملك في مركزه فعليه أولًا أن يُبرهن على أن القيمة الضخمة التي دفعها اليوفي لجلبه مُستحقة، وسيكون على هيجوايين أولًا أن يقوم بتغيير تاريخه السيء السابق ضد برشلونة، وحتى إن نجح لاعبًا آخرًا في أن يسجل في مرمى العملاق الكاتالوني غيره فستظل قصته مع برشلونة تحتاج للتغيير.

مقالات ذات صله