كالمعتاد الوزارة عدتها تسقيطاً سياسياً.. نائبة: التجارة تدمر البطاقة التموينية وشروطها لغز لا يحله إلا الفاسدون !

بغداد – الجورنال

اتهمت النائبة عالية نصيف،السبت، وزارة التجارة بـ “تدمير” نظام البطاقة التموينية في البلاد من خلال التلاعب بالمناقصات الخاصة بتوريد الرز الى العراق.

وقالت نصيف، في بيان، “سبق وأن حذرنا رئيس الوزراء والقائمين على وزارة التجارة والمفتشين العامين مرارا وتكرارا من استمرار الوزارة في وضع شروط تعجيزية لمناقصات الرز والحنطة وخلق العقبات أمام الشركات الرصينة، لتلجأ الوزارة في النهاية الى الاستيراد من الشركات غير الرصينة التي تصدر مواد رديئة وفاسدة والتي تدفع عمولات لبعض الفاسدين وضعاف النفوس في الوزارة”.

وأضافت، ان “هذا التلاعب المتعمد في المناقصات الهدف منه إحراج الحكومة وإهدار الوقت ووضعها أمام خيارين، أما استيراد مواد رديئة او التسبب في انهيار العمل بنظام البطاقة التموينية وجعل أسعار المواد الغذائية ترتفع في السوق كإجراء انتقامي في حال عدم تمكن الفاسدين في الوزارة من التعاقد مع شركات سيئة تدفع لهم عمولات”.

وبينت انه “في حال استمرار الوضع على ما هو عليه وبقاء ملف هذه الوزارة المهمة في أيدي الفاسدين فإن رئيس الوزراء يتحمل المسؤولية عن ترك هؤلاء الفاسدين يعبثون بقوت الشعب العراقي”، داعية “العبادي إذا كان يريد الإصلاح بشكل جدي الى الاشراف بشكل مباشر على هذا الملف ومحاسبة الانتهازيين الذين يتحايلون على القانون في سعي منهم للتعاقد بشكل مباشر مع أسوأ الشركات على غرار الشركة التي استوردوا منها الرز الفاسد”.

واتهمت النائبة، عالية نصيف، في وقت سابق، وزارة التجارة بالتجاوز على توصيات المرجعية العليا بشأن الالتزام بتوزيع مفردات البطاقة التموينية، عادة ان الوزارة تضحك على المواطنين من خلال توزيعها 4 مواد فقط لأشهر قليلة من العام المنصرم.

مقالات ذات صله