هكذا تتغيّر علاقتك بوالدتك نحو الأفضل مع الوقت

متابعة – الجورنال

مع تقدّم المرء في السن، تتغيّر علاقته بوالديه جذريّاً فتتحوّل إلى علاقة رائعة ومؤلمة في الوقت نفسه. فحين يتعامل الإنسان مع والديه كابن راشد، فذلك نوع جديد وجميل من العلاقات، إلا أن ترك بصمة طفولته والاحتفاظ بالنظرة السلبيّة التي كانت لديه تجاه والديه هو أمر مؤلم. العلاقة الجميلة مع الأم تحديداً ليست فرصة متاحة للجميع للأسف. يمكن في بعض الأحيان أن تكون هذه العلاقة متوتّرة في الصغر. ولكن لا تقلقي بعد أن تصبحي امرأةً راشدة، يكفي أن تجلسي ووالدتك لتتحاورا وتحلّا الأمور. كما يجب أن تعرفي أن علاقتك بوالدتك ستشهد الكثير من المتغيّرات مع تقدّم كليكما في السن، إليك أهمّها فيما يلي.

 

ستكتشفين أن والدتك هي فعلاً إنسان لديه عيوب أيضاً

 

“إنسان لديه عيوب”، قد تبدو لكِ هذه العبارة سلبية ولكنها ليست كذلك. مع التقدّم في السن، ستصبحين قادرة على رؤية والدتك من أبعاد مختلفة وكشخص حقيقي، شخص غير كامل ولديه مشاكله الخاصة ليتعامل معها.

 

ستعرفين أخيراً أنكما تشبهان بعضكما كثيراً وأنه ليس بالأمر السيّئ

 

إن شعورك بأنك تشبهين والدتك يعتمد كثيراً على العلاقة التي تجمعكما. مع التقدّم في السن، وعندما تصبحين امرأة ناضجة، ستجدين أن الأمور التي كنتِ ربما تنتقدينها أو لا تحبّينها في والدتك، هي اليوم أمور مشتركة تجمعكما وتشعرين كذلك بالفخر بها.

 

ستصبحان صديقتين

 

الرابط الذي يجمع بين الوالدة وأولادها جميل جداً ولا يُقدَّر بثمن، ولكن الأمور بعد التقدّم في السن وتحوّل العلاقة إلى صداقة تتغيّر كثيراً. إذ أنكما ستبدآن بتمضية الأوقات المشتركة معاً، وستشعرين بنوع جديد من الديناميكية يولد في علاقتكما.

 

سترين الأمور بمنظورٍ أبعد

 

حين تكونين صغيرة السن، سترين أنه من الطبيعي أن تنجح والدتك في حلّ جميع الأمور والمشاكل وبسهولة. إلا أنك بعد أن تصبحي امرأةً ناضجة، ستدركين كم عانت والدتك من الصعاب وكم اضطرّت إلى التعامل مع أمور معقّدة لتتمكّن من حلّ الكثير من هذه المشاكل. بمعنى آخر ستعرفين أخيراً أن والدتك امرأة متعدِّدة المهام.

 

ستطلبين نصيحتها وستستمعين إليها بالفعل

 

في مرحلة المراهقة، قد تمضي الفتاة الكثير من الوقت وهي تتحدّث إلى والدتها، ولكن دون أن تنصت فعلاً أو أن تأخذ نصائحها بعين الاعتبار. ولكن بعد أن تصبحي امرأة ناضجة، وربما زوجة وأم، ستصلين بالتأكيد إلى نتيجة مفادها أن والدتك تعرف أكثر منك خاصة وأنها تمكّنت من معالجة كثير من الأمور بنجاح، لهذا السبب، سترغبين بالفعل بالاستماع إليها.

كيف سترين أمك مع الوقت؟

مقالات ذات صله