حكاية بطل من الحشد الشعبي: أبو تحسين قنّاص قتل 321 داعشياً أذهل البريطانيين بمهارته!

بغداد – الجورنال

عقد أبو تحسين ، القناص العراقي المخضرم الذي يبلغ من العمر 63 سنةً ، العزم على تخليص البلاد من عناصر تنظيم داعش الارهابي , وقد اثَبَت هذا المقاتل الهاديء في الحشد الشعبي انه قتل 321 مسلحا من داعش الارهابي ,واللافت للنظر انه أودى بحياة أكثر من 300 منهم في غضون عامين بعد انضمامه إلى القتال. وأبو تحسين الذي قاتل في خمسة حروب، لم يكتف بذلك بل تطوع في الحشد الشعبي الذي يقاتل تنظيم داعش , وها هو القناص ذو الشعر الأشيب يعد أسطورة بين رفاقه وهو ملتزم بقضيته حتى انه يَحْكُمُ كل وقته بتعقب الدواعش ويظهر هذا القناص في الأشرطة المصورة – الفيديوهات – هادئًا ومركزاً على الحديث عن استخدام مهاراته المميتة في قتل العدو وقد نشر في العام الماضي فيديوا يصور عمليته رقم 173 كشف فيه وهو يقتل قناصًا للعدو. وتحدث هذا الجندي عن خوف مسلحي التنظيم من دخول اية منطقة يقوم بدوريات فيها.

فِي غضون وقت قليل للغاية راح يلقي نظرات الى أعلى جبال مكحول، الى الشمال من بيجي ويقول (انظر الى ذلك المكان، أنا أتعهد امام الله الا يتمكن أحد من الصعود اليه).

وتابع (أنا مرتاح. وضميري مرتاح. وعندما أحصل على اجازة دورية فلا أريد الا العودة الى هنا. وفي آخر مرة ، منحت إجازة لمدة شهر ولكن بعد 12 يومًا عدت الى القتال). هذا المقاتل، الذي هو بعمر التقاعد والذي يحمل اطلاقات أطول من أصابعه وقد ربطها إلى حزامه، تحدث عما يلحقه سلاحه الفعال من اصابات قاتلة بأهدافه، متحدثاً ان (السلاح يرجعه الى الوراء لمسافة متر واحد قبل ان يجعله ينحني الى الأسفل).

والطريف ايضا ان “أبو تحسين” خاض خمسة حروب هي حرب تشرين سنة 1973 والحرب العراقية الإيرانية وحرب الكويت وحرب الخليج ثم الحرب مع داعش.

يذكر ان الموقع الالكتروني لصحيفة الديلي ميل نشر احد “الفيديوهات” التي تكشف شجاعة “ابو تحسين” بالاضافة الى عدد من الصور بالحجم الكبير كذلك على الناحية الأخري تصدر الموضوع عناوين عدة ألقت الضوء على اهم ملامح بطولاته ومواقفه.

مقالات ذات صله