حفريات شوارع الكوت تندب حظها ومجلس واسط يكتفي بالبيانات

حيدر الدعمي – الجورنال

تشهد شوارع مدينة الكوت أعمال حفريات هذه الأيام وسط سخط المواطنين وتساؤلهم عن سبب هذه الحفريات وتوقيتها، لاسيما وان مثل هذه الأعمال تؤدي في كثير من الأحيان إلى زيادة المطبات والازدحام المروري في هذه الطرق الداخلية.

وقال المواطن سالم جعفر، انه “عند خروجي إلى العمل صباحا وجدت أعمال حفريات وانتشار للآليات الثقيلة في شوارع المدينة الرئيسية ما جعل الإرباك في حركة السير واضحا فبدت حركة المركبات والمواطنين صعبة وتصاعدت الاتربة وكثرت الزحامات وتأخر بعض الموظفين والطلبة عن دوامهم”.

وأضاف ان “هذه الحفريات فيها مساوئ كثيرة منها ركود مياه الأمطار في الحفر أو تصاعد الأتربة وانتشار أنقاض الحفر الأمر الذي لا يصب في مصلحة المواطن ويؤدي الى تصاعد حالة السخط الشعبي في المدينة”.

من جانبه، قال المواطن جليل حسن، “مللنا أعمال الحفريات في شوارع مدينتنا فعلى الرغم من تكسر اغلب الطرق وعدم صلاحيتها لسير المركبات إلا أننا نرى آليات تابعة للدولة تقوم بحفر اغلب طرق المدينة فأين هم من دول العالم المتقدمة التي لا تحفر أي طريق إلا للضرورة القصوى وهذا يدل على البنية التحتية المهشمة وغير الدقيقة”.

في حين أوضح نائب رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة واسط صاحب الجليباوي لـ”الغد برس”، ان “أعمال الحفريات التي طالت عدة أجزاء من طرق مدينة الكوت وهي بغرض توسيع بعض هذه الطرقات وتضييق الارصفة الزائدة عن الحاجة”.

وبيّن ان “كثرة المركبات الموجودة في المحافظة والتي تسلك هذه الطرق ولتقليل الزحام المروري الحاصل في مركز المدينة باشرت الحكومة المحلية في المحافظة الشروع في أعمال الحفر وتوسيع الطرقات خدمة للمواطنين”.

مقالات ذات صله