وفد عراقي رسمي إلى الرياض ولقاء مرتقب بين العبادي والملك السعودي

بغداد – الجورنال

اعلنت الخارجية العراقية، توجه وفد رسمي الى المملكة العربية السعودية في اطار وضع ترتيبات اعادة العلاقات الثنائية بين البلدين في وقت أعلنت لجنة العلاقات الخارجية النيابية٬ عن لقاء مرتقب بين رئيس الوزراء حيدر العبادي والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود نهاية شهر آذار الجاري في الأردن. وقال عضو اللجنة عباس البياتي ٬ إن “رئيس الوزراء حيدر العبادي سيترأس وفد العراق إلى القمة العربية نهاية الشهر الحالي في الأردن”٬ مبينا أن “العبادي سيلتقي بعدد من الملوك والامراء ضمن اطار توطيد العلاقات الثنائية بين العراق والدول العربية”. وأضاف٬ أن “العبادي سيلقي كلمة العراق خلال القمة العربية”٬ مشيرا إلى أنه “العبادي سيلتقي ملكي السعودية والأردن وأمير الكويت بالاضافة إلى رؤساء مصر والجزائر وتونس”. واوضح البياتي أن “تلك اللقاءات مخطط لها فعلا وستكون هناك لقاءات اخرى لبحث ملف الارهاب وتجفيف منابعه وملاحقته”. وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد زار بغداد في 25/02/٬2017 والتقى العبادي ووزير الخارجية ابراهيم الجعفري. وفي وقت لاحق٬ انتشرت تقارير اعلامية تفيد بان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف سيقوم بزيارة إلى بغداد.

من جانب اخر تاتي زيارة وفد من الخارجية العراقية ردا على وصول مفاجئ نهاية الشهر الماضي لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى العاصمة العراقية وبحث جملة ملفات مع المسؤولين العراقيين.

وذكر بيان للخارجية “يتوجه وفد من وزارة الخارجية العراقية الى المملكة العربية السعودية الاحد في زيارة رسمية لبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

واضاف احمد جمال المتحدث باسم الخارجية العراقية ان الوفد الذي سيرأسه وكيل الوزارة الاقدم نزار الخير الله سيجري مع الجانب السعودي مشاورات سياسية لبحث عدد من الملفات الخاصة بتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين اضافة الى بعض المواضيع المتعلقة بالمنافذ الحدودية والتبادل التجاري”.

يشار إلى أن العلاقات العراقية – السعودية تمر في حالة توتر منذ مدة طويلة، لاسيما بعد طلب العراق تغيير سفير المملكة العربية السعودية السابق، ثامر السبهان، على خلفية تصريحاته التي وصفت بـ “الطائفية” من قبل أحزاب عراقية.وسبق أن أعلنت الرياض في يونيو/حزيران الماضي، أن السبهان تعرض إلى محاولة اغتيال في العراق، لكن وزارة الخارجية العراقية وصفت الأمر بأنه مجرد “فبركة إعلامية” تهدف إلى الإساءة إلى العلاقة بين بغداد والرياض.

جدير بالذكر، أن السبهان تسلم مهام منصبه كأول سفير للسعودية في العراق، بعد 25 عاماً من القطيعة، في كانون الأول/ديسمبر 2015 وحتى تاريخ سحبه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مقالات ذات صله