قراءة في كتاب

بغداد – الجورنال
تدور احداث الرواية الماساوية خلال الحرب العالمية الثانية , وتعالج القضايا الاجتماعية التي عاصرت الأزمة الاقتصادية العالمية.
تبدأ الرواية بموت العائل تاركا معاشا لا يكفي الاسرة , وتبدأ جوانب المأساة الاجتماعية والنفسية . ويقدم الكاتب شخصيات المأساة الواحدة تلو الاخرى , فبدأت أمامنا الاسرة كلها بما فيها : الام والبنت نفيسة والاخوة الثلاثة حسن وحسين وحسنين . كان شعور الجميع بالكارثة فادحا . الاب كان المورد الوحيد لرزقهم فكيف يعيشون بعد اليوم ؟ هذه هي الاسرة تتحكم في مقدراتها عوامل الفقر والوراثة والطموح . وتتصدى الام لقيادة الاسرة بصبر وعزم فقد باتت مسؤولة عن عائلة بلا معين .

هكذا كانت البداية البائسة وتوالت الاحداث . كانت حياة الأسرة حياة كفاح وجلد ويأس وانحراف وندم وخظيئة وطموح وقناعة واجرام وطيبة . كان خط الصراع مع الفقر هو الخط الاساسي , وكانت البدايات كلها . سببا واساسا للنهاية . فحسين يرفض فكرة مساهمة نفيسة في نفقات المنزل بأن تعمل كخياطة , ولكن الحاجة أخرسته , والفقر هو الذي زاد من تعاسة نفيسة فهي لا تجني من عملها الا مبالغ زهيدة ولذلك اهتمت بنفسها لكي تلفت انتباه محمد الفل فهي ليست جميلة فانحرفت الى طريق الغواية ورضيت الهوان في سبيل النقود . وهذا حسن يضحي بفرصة التعليم العالي ويعمل ليتم حسنين تعليمه , وحسنين يتخلى عن بهية هروبا من الفقر ويتطلع الى مجتمع افضل , لكنه لم يستطع الهروب من قدره لذلك رفضته اسرة الباشا زوجا لابنتها .

وتنتهي القصة وتصل المأساة الى قمتها بمطاردة الشرطة لحسين بتهمة المخدرات , وتترل الضربة القاضية على حسنين في النهاية عندما يكتشف وهو الضابط المحترم ان اخته نفيسة تمتهن البغاء سرا حتى قبض عليها في احد بيوت الدعارة . فيسارع حسنين لإطلاق سراحها ويقودها الى النيل لتنتحر غرقا ثم يندم على فعلته ويقنط وينتحر هو الاخر ممثلا الطبقة الوسطى التي يتغير أفرادها في محاولة الصعود.

مقالات ذات صله