في كأس الاتحاد الآسيوي.. القوة الجوية يستعيد توازنه بتغلبه على الحد البحريني والزوراء يكتفي بالتعادل أمام الاهلي الاردني

بغداد – محمد خليل
استطاع فريق القوة الجوية، استعادة توازنه بفوزه على الحد البحريني بهدفين مقابل هدف واحد، فيما عقد ممثل الكرة العراقية الآخر فريق الزوراء حظوظه بعد تعادله أمام الاهلي الأردني بهدف لكلا الفريقين في الجولة الثانية من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

الصقور حققوا المهم في مباراة كانت بداية الشوط الاول فيها هادئة نسبياً مع وجود بعض الهجمات من جانب الجوية، لكن دون خطورة تذكر حتى جاءت الدقيقة 18 التي كاد بها حمادي احمد ان يخطف هدف السبق لكن كرته الرأسية مرت بجوار القائم .
ليبدأ الحد البحريني بدخول اجواء المباراة واستطاع تهديد الجوية بأكثر من كرة، لكن دون خطورة تذكر على خشبات المرمى الثلاث، لينحصر اللعب بعد ذلك في وسط الملعب، مع وجود بعض الهجمات على مرمى الفريقين لكن دون خطورة تذكر.
قبل نهاية الشوط استفاق الجوية، بعد ان هدأ نسبياً وسدد أكثر من كرة، أنما تألق الحارس احمد عباس في الذود عن مرماه وابعد أكثر من كرة خطرة لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.

بداية الشوط الثاني كانت قوية من جانب الصقور حيث حصل بشار رسن على ركلة حرة نفذها نحو المرمى، لكن الحارس استطاع ابعدها الى ضربة ركنية لم تستغل بالشكل المطلوب، وفي الدقيقة 61 تمكن الدولي العراقي حمادي احمد من افتتاح التسجيل بعد ان استلم كرة وسددها من خارج منطقة الجزاء لتصطدم بالمدافع وتدخل المرمى محرزاً هدف الجوية الأول.
بعد تسع دقائق من الهدف، وتحديداً عند الدقيقة 70، استطاع عماد محسن من متابعته للكرة التي ارتدت من مدافع الفريق البحريني، ليسددها على يمين الحارس معلناً عن الهدف الثاني للصقور.

تراجع اداء الجوية بعد ذلك بشكل ملحوظ ليستغل اللاعب اوجي اكبا خطأ دفاعي، ويستلم الكرة داخل منطقة جزاء الجوية ويضع الكرة على يمين فهد طالب، ليقلص الفارق للحد عند الدقيقة 76 .
استمرت المباراة بهذه النتيجة حتى انتهاء الوقت الاصلي ليحتسب بعدها الحكم ثلاث دقائق وقت بدل ضائع استطاع فيها الجوية تهديد مرمى الحد بكرة رأسية من حمادي احمد، لكن الحارس استطاع صدها لتنتهي المباراة بفوز الجوية بهدفين مقابل هدف واحد للحد .

اما في مباراة الزوراء، فالبداية كانت قوية من النوارس حيث استطاع الفريق فرض ضغطه الهجومي والسيطرة على مجريات المباراة واستطاعوا الوصول الى مرمى الاهلي لكن دون خطورة حقيقية تذكر .
اعتمد الاهلي على الهجمات المرتدة مستغلا تقدم لاعبي فريق الزوراء وتمكن الدولي السنغالي الحاج مالك عند الدقيقة 34 من افتتاح التسجيل بعد كرة عرضية من اللاعب يزن ثلجي ليستلمها مالك ويضعها على يمين محمد قاصد معلنا عن تسجيله هدف السبق للاهلي .

الشوط الثاني لم يختلف كثيراً عن سابقه فقد بدأ الزوراء هجومه المكثف لكن الدفاع والحارس استطاعوا ابعاد الكرات، واجرى المدير الفني للزوراء تبديلا بدخول أمجد كلف بدلا من حسين جويد لزيادة الكثافة الهجومية من اجل التعديل.
تحصل الزوراء على ركلة جزاء نفذها الدولي العراقي علاء عبد الزهرة بنجاح عند الدقيقة 61 لتصبح النتيجة 1-1، ومنع القائم تي دنيس المحترف في صفوف الاهلي من هدف محقق بعد ان ارتقى الاخير لكرة عرضية حولها برأسه لكن القائم حرمه من الهدف.

مقالات ذات صله