زوارق إيرانية “تجبر” سفينة أميركية على تغيير مسارها

متابعة – الجورنال

غيرت سفينة أميركية مسارها عندما اقتربت منها زوارق إيرانية في مضيق هرمز، بحسب مسؤولين أميركيين.

واقتربت الزوارق الإيرانية لمسافة 550 مترا من السفينة “يو إس ان إس إينفينسيبل”، وهو ما دفعها إلى تغيير اتجاهها.
واضطرت 3 سفن تابعة للبحرية الملكية البريطانية، كانت ترافق السفينة الأميركية، على تغيير مسارها أيضا.
وقال مسؤول أمريكي لصحفيين إن قطعا بحرية إيرانية حاولت الدخول في المساحة الفاصلة بين السفينة الأميركية والسفن البريطانية.

ويرجح أن القطع البحرية تتبع الحرس الثوري الإيراني.

وقال مسؤول بالبحرية الأميركية، اشترط عدم ذكر اسمه، لوكالة أنباء أسوشيتد برس إن هذه الأحداث تتكرر بصفة دورية.
وتعتبر البحرية الأميركية أن هذه التحركات من قبل القطع البحرية الإيرانية “غير احترافية وخطيرة”، وفقا لنفس المصدر الذي أكد أنها أطلقت طلقات تحذيرية في أحداث مشابهة وقعت في الماضي.

ويوجد على السفينة الأميركية “يو إس ان إس إينفينسيبل” رادارات ومعدات علمية أخرى، وتتركز مهمتها عادة على متابعة إطلاق الصواريخ، علاوة على إمداد مركز القيادة بالبيانات التي يحتاجها.

واختبرت إيران في فبراير/ شباط صاروخا باليستيا متوسط المدى في انتهاك لقرار مجلس الأمن.
ودفعت التجربة الإيرانية الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات جديدة على طهران. وحذر ترامب حينها من أن “إيران تلعب بالنار”.

مقالات ذات صله