ديالى تلغي جباية الشاحنات وتدعو لإزالة سيطرات الحشد

ديالى ـ متابعة
أعلنت الحكومة المحلية في محافظة ديالى، الاُثنين، الاستجابة لمطالب سائقي الشاحنات المحتجين على رسوم الجباية في كمارك الصفرة شمال بعقوبة، فيما أشارت إلى فسخ العقد المبرم الخاص بساحة وقوف السيارات قرب المنفذ الكمركي.

يأتي ذلك بعد خمسة أيام من إعلان المئات من سائقي الشاحنات في محافظة ديالى، بدء اعتصام مفتوح واضراب عن العمل احتجاجاً على فرض جبايات “غير قانونية” وصفوها بـ”الأتاوات”، وفيما اشترطوا انهاء اعتصامهم بتلبية مطالبهم وإنهاء عمليات الابتزاز التي يتعرضون لها في منفذ الصفرة، هدّدوا باقتحام كمارك الصفرة خلال الـ72 ساعة المقبلة في حال عدم الاستجابة
لهم.

وقال رئيس مجلس محافظة ديالى علي الدايني في مؤتمر صحفي عُقد في مجلس المحافظة ,بحضور (18) عضواً، وقيادات المحافظة الامنية، إن “مجلس المحافظة اتخذ قرارات مهمة منها انهاء رسوم الجباية التنظيمية والرسوم المفروضة على عجلات الحمل المحملة بالمواد المقلعية لديوانه”، مشيراً إلى “الغاء جميع السيطرات الغير رسمية على الطريق العام الرابط بين المحافظة والمنافذ الحدودية”.

ودعا الدايني الجهات الأمنية إلى “الايعاز لهيئة الحشد الشعبي بإلغاء السيطرات التابعة لها وتحويلها الى مفارز مرابطة لعدم قطع الطريق العام الرابط بين المحافظة والمنافذ الحدودية ورفع حظر التجوال عن مرور الشاحنات الحمل ما عدا اوقات الذروة”، مطالباً بـ”ابعاد جميع المظاهر المدنية المسلحة المجاورة للمنافذ الحدودية والمكتب الكمركي (الصفرة) والتحقيق من قبل الجهات الامنية بالمبالغ التي تُجبى من السواق خارج الضوابط القانونية ومحاسبة المقصرين واعتقالهم واحالتهم الى الجهات المختصة بعد اصدار هذا القرار”.

وأكد رئيس مجلس المحافظة، أنه “تم تشكيل لجنة مشتركة من مجلس المحافظة وديوانها”، مبيناً أن “مهمة الأجهزة الأمنية إزالة التجاوزات التي تعيق عمل الكمارك بالمنافذ الحدوية، ومنع الجبايات في الطرق الرئيسية من مدخل محافظة ديالى الى محافظة بغداد، فضلاً عن غلق جميع الساحات غير الرسمية والطرق النيسمية”.

ولفت الدايني إلى “تصويت الحكومة المحلية على تجهيز المكتب الكمركي بكهرباء الطوارئ، وتخصيص مبالغ مالية من اجل توسيع الشوارع الرئيسية للمنفذ ومعالجة التخسفات والاضرار الحاصلة بها وتجهيز كرفانات ونصب كامرات مراقبة بمحيط مكتب الكمرك وتعديل ساحات لأستيعاب الزخم الحاصل، واعادة صيانة المحولات الكهربائية”، مؤكداً أنه “لابد من دعم القيادات الامنية و توفير قوة امنية خاصة بساحات الكمرك و تحديد فترة 30 يوما للمباشرة بتنفيذ هذه القرارات”.
وفي ما يتعلق بشأن ملفات الفساد في المنافذ الكمركية، رد مجلس المحافظة، إن “جميع اجراءاته قانونية وما أُثير هو مجرد تشهير اعلامي”.

وكانت عضو مجلس محافظة ديالى، أسماء كمبش، أعلنت الأحد، رفعها دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة المحلية واللجنة المشرفة على توقيع استثمار ساحة وقوف السيارات بمنفذ الصفرة الكمركي شمال مدينة بعقوبة، مشيرة إلى ارتفاع “ملحوظ” في اسعار المواد الاستهلاكية، نتيجة اضراب سائقي الشاحنات في المنفذ الكمركي.

أعلن ممثل ديالى في هيئة الحشد الشعبي عدي الخدران، الأربعاء 27 تموز 2016، عن وجود عمليات فساد كبيرة في نقطة الصفرة الكمركية على الطريق بين بغداد – كركوك يسيطر عليها قادة امنيون وجهات متنفذة، وفيما بيّن أن المبالغ المتوقعة من النقطة تصل الى نحو 400 مليار دينار لم تتسلمها الحكومتان المحلية والاتحادية، اكد أن النقطة تؤجر في الساعة الواحدة بمبلغ 30 ألف دولار للساعة.

كشفت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، الأحد 23 آب 2016، عن خسارة العراق 5 ملايين دولار يوميا بسبب الفساد المستشري في موقع الصفرة الكمركي بناحية العظيم، شمال ديالى، وفيما اتهمت العاملين في الموقع بـ”تسهيل تسلل الإرهابيين والمفخخات” للمحافظة ومنها إلى بغداد، أكدت تشكيل الجهات الأمنية لجنة للتحقيق بما يجري في الموقع.

مقالات ذات صله