سعد قيس : الكرة العراقية في ازمة حقيقية وولاء اللاعبين اصبح للأموال وليس للنادي

حاوره – محمد خليل

اكد نجم المنتخب الوطني السابق سعد قيس، أن الكرة العراقية تعاني من ازمة حقيقية في الوقت الحالي، فيما اشار الى ان ولاء اللاعبين اصبح للاموال وليس للشعار كما كان في السابق، فيما كشف عن وجهة نظره حول حظوظ المنتخب الوطني في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا والعديد من الاسرار في حياته الشخصية.

 

ماهو السبب الرئيسي وراء اعتزال سعد قيس المبكر؟

السبب في ذلك هو والدي، الذي كان طالما معارضاً لفكرة لعب كرة القدم، نظراً للعقوبات التي كان يفرضها النظام البائد، وفي يوم من الايام كنا نجلس سوياً وقطعت عهداً له، حين قلت له: (ان تعرضت لأي عقوبة ساعتزل كرة القدم)، وبعدها حدث ذلك في عام 1998 أثناء مشاركة نادي الشرطة في بطولة كاس الكؤوس الآسيوية، حين خسرنا امام كوبتداج التركمنستاني في عشق اباد باربعة اهداف مقابل لاشئ.. وبعد عودة الفريق إلى بغداد تعرضنا للاعتقال والتعذيب في معتقل الرضوانية سئ الصيت وهي السياسة التي كان يتبعها رئيس اتحاد الكرة مع الرياضيين الذين يخفقون في تحقيق النتائج المرجوة منهم وقد دام اعتقاله هناك لمدة شهر، ومنذ تلك الحادثة قررت اعتزال كرة القدم ومغادرة العراق ليتحقق ذلك عام 2001 حيث سافرت الى دولة النرويج.

 

كيف ترى الدوري العراقي في الوقت الحالي؟

للاسف الدوري العراقي مثل بقية دوريات دول العالم الثالث الاخرى، فهو يفتقد للملاعب الممتازة باستثناء ملاعب كربلاء والبصرة وزاخو، التي اتمنى ان يجري الدوري عليها فقط، فضلاً عن التوقفات وغياب ثقافة تقبل الخسارة عند الجمهور، نعم استطيع القول ان الكرة العراقية تمر في ازمة حقيقية واذا ماردنا تغيير الواقع فيجب البدء من البنى التحتية.

 

 

ماهو الفرق بين اللاعب العراقي في الوقت الحالي واللاعب في الاجيال السابقة؟

 

اعتقد ان كرة القدم في الوقت الحالي اصبحت عبارة عن اموال، فاللاعب العراقي يلعب من اجل المال فقط وليس الولاء للفانيلة التي يرتديها كما كان في الجيل السابق، لان اللاعب سابقاً كان محترفاً بكل معنى الكلمة، من حيث الحفاظ على لياقته والالتزام بتمارينه، ولكن للاسف في الوقت الحالي لم يعد اللاعب يفكر في هذه الامور، فتجد اللاعب يحترف في اوروبا ويجلس على دكة البدلاء في فرق تنافس على الهبوط وليس من فرق القمة، فضلاً عن هبوط لياقته البدنية بسبب انشغاله بالشهرة فقط دون ان يعلم عواقب هذا الاحتراف.

 

كيف ترى إعداد المنتخب الوطني؟ وماهي حظوظه في تصفيات كأس العالم؟

اعداد المنتخب الوطني سيء للغاية، وذلك بسبب اتحاد الكرة، المتخبط في عمله، فما بني على باطل فهو باطل، لان جميع المنتخبات تستعد للتصفيات قبل 4 سنوات من خلال المعسكرات التدريبية وتأمين مباريات ودية على مستوى عالي، لذلك لا ارجح تأهل العراق الى كأس العالم، لان بقية المنتخبات اقوى فنياً من العراق واستعدت بشكل مثالي لهذا المعترك على عكس منتخبنا الوطني.

 

متى يعود سعد قيس الى العراق؟ ومتى سيتسنى منصباً في اتحاد الكرة او في نادي الشرطة؟

اقولها بصريح العبارة، ليس لدي استعداد لتسنم اي منصب في اتحاد الكرة العراقي، او حتى في نادي الشرطة، لان الكرة العراقية تعتمد على العلاقات الشخصية والمحاصصة، بالاضافة الى ان عمل اغلب ادارات الاندية ليس بالعمل النزيه، ولكن من الممكن ان اعود لاخدم بلدي حين يكون العمل بوضع “الرجل المناسب في المكان المناسب” واعتقد ان هذا الامر صعب في الفترة الحالية.

مقالات ذات صله