نائبة عن نينوى: مصير أهل الموصل يجب أن يوضع على طاولة النقاش في أسرع وقت

بغداد- متابعة

دعت النائبة عن محافظة نينوى، انتصار الجبوري رئاسة البرلمان الى عقد جلسة طارئة لمناقشة وضع نازحي الساحل الايمن لمدينة الموصل واعتبار الموصل مدينة منكوبة.

وأعربت الجبوري في بيان لها ، عن “مخاوفها وقلقها البالغ من ازدياد وتيرة النزوح من الجانب الايمن وسط ظروف انسانية وصحية صعبة وانعدام ابسط مقومات العيش”.

وأضافت ان , ما يعانيه ابناء الموصل الهاربين من ساحلها الايمن باتجاه جنوب المدينة ينذر بكارثة حقيقية، لاسيما وان اعدادهم تزداد يوميا مع عدم وجود اية خطة لايوائهم او اي مساعدات يمكن تقديمها لهم، وان اوضاعهم من سيء الى اسوأ بعد ان تزامن نزوحهم مع موجة الامطار والبرد.

وتابعت , لا يخفى على الجميع ان هذه الموجة من النزوح لم تحصل بشكل مفاجئ ولم تصل بعد الى ارقام فوق المتوقع، بل ان كل المعطيات اشارت وحددت ما يحدث الان بدقة، والغريب اننا لا نجد اي نوع من الاستعداد او التهيأة لاستقبال هؤلاء المواطنين وايوائهم، ولا توجد اي خطة مسبقة لنقلهم او اسعاف جرحاهم، عدا ما تقدمه القوات الامنية التي صارت تتحمل اعباء التحرير ومحاربة الارهاب والاهتمام بالنازحين.

وحملت النائبة الجبوري , رئيس الوزراء حيدر العبادي وجميع الوزارات المعنية هذا التقصير، كما نحمل الامم المتحدة ومكاتبها في العراق وحكومة نينوى المحلية ما يحدث لاهالي الموصل.

وبينت، “ان هذا التقصير والاستخفاف بمصير اهل الموصل الذين عانوا الامرين تحت ظلم وجرائم داعش، لابد ان يوضع على طاولة النقاش في اسرع وقت ممكن، لذا ادعو رئاسة مجلس النواب الى عقد جلسة طارئة لمناقشة اوضاع النازحين من الساحل الايمن وتقديم ما يمكن تقديمه لهم، وعرض مشكلة التقصير غير المبرر الذي لحق بهم وتحديد الجهة المقصرة، والتصويت على اعتبار الموصل مدينة منكوبة”.

كما دعت الجبوري , الحكومة المركزية ووزاراتها المعنية والحكومة المحلية ودوائرها والمنظمات الانسانية والاغاثية والمجتمع الدولي الى التدخل السريع والفوري لانقاذ العائلات، كما دعت ابناء العشائر وشيوخها ووجهائها في جنوب الموصل الى تقديم الدعم والعون لاخوانهم وانقاذهم من هذه الكارثة المرعبة.

 

مقالات ذات صله