الفنان عزيز كريم :الدراما العراقية متخلفة بسبب الدولة

حوار –هيفاء القره غولي

فنان عراقي اتسم فنه ومايقدمه بالبساطة والعفوية والامكانية امتهن  الاخراج والتمثيل وتقديم البرامج صاحب رحلة طويلة عنوانها الابداع والنجاح هذا الفنان زاد من شهرته ذلك المشهد التلفزيوني عندما ردد مفردتين لا اكثر «قلبي نارك» والتي اصبحت فيما بعد جزأ لايتجزأ من حياته وشهرته انه الفنان القدير عزيز كريم الذي كان لصحيفتنا هذا الحوار المميز معه ..

_اين عزيز كريم الان ؟

حاليا اتواصل بتقديم برنامج للاطفال بعنوان اصدقاء على الهواء وايضا اعمال اخرى درامية واذاعية

 

_كيف ترى وضع الدراما العراقية اليوم؟

الدراما العراقية بصورة عامة متخلفة ولاتقدم الشيء المطلوب بسبب الدولة التي تتحمل المسؤولية لذلك هي متخافة عن الدراما العربية بصورة عامة والدراما الخليجية رقم واحد لان الخليجية تطورت بسبب الدعم ونحن كفنانين نحمل الدولة المسؤولية فمثلا سوريا اليوم تمر بحرب وضروف صعبة ولكنها تقدم اجمل الاعمال اي ان مشكلتنا الدعم المادي ولايوجد منتج والقنوات افلست وايضا نفتقر لمدير الانتاج المتخصص وبالتالي معظم الاعمال التي تقدم حاليا غير موفقة والاخفاق ايضا بسبب القادة اللذين يقودون الاعمال الفنية غير ذات تخصص وانما جهات منتجة مرتبطة بالدولة هي من تنتج وليس لها اي علاقة او معرفة بالفن .

 

-الحركة المسرحية العراقية هل هناك امل ان تستعيد وضعها الطبيعي ؟

العمل المسرحي العراقي اليوم واقولها امام الملئ هو المسرح الهابط ومسرح الاسفاف ولايليق بالمشاهدة وانا كمشاهد اخجل ان احضر مثل هكذا عروض واتحمل مسؤولية كلامي وبالتالي سوف يعودون المشاهد على مفسدة الذوق ومع ذلك كل هذا نرى ارتفاع البطاقة وهناك اناس طارئة على الفن تعتمد على اظهار الجسد والرقص والاغراء ولكن هناك اعمال تليق بالمشاهدة وهي اعمال النخبة والتي تقدم ليوم واحد او يومين بحيث لايراه عموم الناس وانما النخبة فقط وتتحمل مسؤولية ذلك رقم واحد دائرة السينما والمسرح لانها تفسح المجال مثل هكذا عروض هابطة ولاتليق بالمشاهد في وقت ان هناك 200 او300 فنان وفنانة بكامل الجاهزية والاجدر ان يعملوا اعمال تليق بالمشاهد وان يأخذوا رواتب ايضا وبسعر 5000 للبطاقة وقد قدمت هذا المقترح لوكيل وزير الثقافة ولكني واثق ان طلبي لن يلبى لان هذا لايعود بالفائدة المادية فيما تناسوا ان المسرح الوطني هذا الصرح الكبير قدمت عليه افضل العروض والاعمال التي تليق بالمشاهد والدولة .

 

_هل هناك عزوف منك او من الاخرين جبرتك على الاختفاء ؟

انا متواصل بالعمل لكن الاعمال التي لاتليق لااوافق عليها وشاركت ببعض الاعمال في المحافظات وقلة الاعمال ترجع مسؤوليتها على الدولة والجهات الانتاجية لانها تعرف النتيجة انها ستخسر واذا ربحت تربح القليل وبالتالي لايوجد تسويق والعمل العراقي غير مرغوب به في الجهات العربية

_هل هناك مشاريع فنية خارج العراق ؟

لايوجد اي مشاركة وحتى ان وجدت فرصة لاحد من الفنانين فهي عن طريق الصدفة او ان يكون الممثل مقيم في الخارج ويحتاجونه  لدور يقدم باللهجة العراقية ولكن بصورة عامة لايوجد في السابق قدموا اعمال جيدة جدا عندما كان اغلب الممثليين في سوريا ومصر قدمو مسلسلات جميلة جدا لكن الان لايوجد شيء

–       ماهو رأيك بمسرح الشارع ؟

مسرح الشارع اذا قدم بما يليق يكون محترم ونحن لايوجد لدينا مسرح شارع معتمد لان هكذا مسرح له قوانينه وصفاته واحترامه وبالتأكيد ارحب به اذا قدم بصورة صحيحة بعيدا عن الاسفاف والكلام غير اللائق .

_ بمن تأثر عزيز كريم ؟

تأثرت بنجيب الريحاني حيث كان ادائه صادق عفوي بسيط وتلقائي والاكثرية كانوا وحتى العراقيين تجد لديهم عملية استرخاء وهي بالتالي تعطي طابع لتفكير وارتياح واخذ القرار النفسي بما يريد ان يقدم على الاقل تبيان مخارج الحروف وايصال الشخصية المقدمة بشكل جميل والنجوم كثيرين منهم سليم البصري ومحمد القيسي والدكتور فاضل خليل وهكذا ونحن جميعا نتمتع بصفة البساطة والتلقائية

 

 

-ماذا مثلت لك تمثيلية سينما للفنان عزيز كريم ؟

قفزة نوعية في حياتي اذ كنت حينها مخرج اذاعي وممثل في المسرح والتلفزيون والاذاعة لكن كانت قفزة الشهرة  (ياقلبي نارك ليش صارت نصيبي ،لتخابر الاطفاء خابر حبيبي )والتمثيلية اتسمت بالبساطة وعدم التكلف وقد كتبها المرحوم سليم البصري بكلمات سهلة وبسيطة واخرجها فلاح زكي وفي وقتها ارتجلت مشهد للتمثيلية ووافق فورا حينها وقال لي عندما سألته عن رأيه (سجلته ولن اغيره) ونزل المشهد وحقق نجاح وكان اول عمل للمرحومة امل طه (ام فضولي)  وعمت الشهرة على الجميع حينها

_من هو الفنان او الفنانة الذي تحب العمل معه ؟

احب التعامل مع الفنان كاظم القريشي والدكتورة ليلى محمد وعواطف نعيم  وعزيز خيون وسليم خضير وفوزية الشندي

 

_ماذا قدمت للأطفال ؟

استت قسم برامج الاطفال عام 1972 واستت مدرسة تعليم الموسيقى عام 1975 واحد تلاميذها كان رائد جورج وفي هذه السنين كان لدي العديد من التلاميذ واللذين هم الان يشغلون مناصب كبيرة ومهمة اما حاليا برامج الاطفال تحارب بطريقة غير مرغوب بها لان المسؤولين معظمهم مزاجيين وغير محبين للحركة الفنية ولذلك نطالب بقناة للاطفال ونضوج برامج المرأة لانها مهمشة ونطالب ببرنامج للاسرة كما الذي قدمته منى البصري لسنوات عديدة ,لايوجد اهتمام بخلق العناصر الشابة التي تقدم الواقع لفني دائما يعلق على الحرب وشاهد على الاهتمام بالفن والفنانين في الحرب العالمية الثانية احتفظوا بفناني الاوبرا تحت الارض لانهم يعتبروهم رث وثروة اما نحن (امششششيييي)…

 

_ كيف تقييم الوجوه النسائية الحالية ؟

نتمنى لهم كل الخير وهناك وجوه لاتليق ولاتمتلك سوى امكانية الجسد وهذا مايعمل على الكثير ولكن هناك ايضا فنانات مقتدرات فنيا ومثقفات وقدمن اجمل الاعمال .

 

-مواقع التواصل الاجتماعي برأيك هل اثرت على وضع الدراما العراقية ؟

ربما انشغل بالتفاهات اكثر من الاجابيات والانترنت توجد فيه السلبيات والايجابيات نحن من نختار النافع دون المضر ويوجد الكثير من اللذين يعملون في الوسط الفني لا يشاهدون التلفزيون ومعتمدين على الانترنت .

_دور كنت تتنمى ان تؤديه ولم يتحقق ذلك ؟

لم يخطر في بالي ان اتمنى دور معظم الادوار التي تقدم حسب قدرة الفنان لى اتقانه وايضا هي مسألة نصيب ولاتوجد شخصية اتمناها بقدر مااتمنى استمرار شخصية قلبي نارك لدى مرور الاجيال لانها حوربت منذ بدايتها بسبب القبعة ولم يفكروا بالتواصل الذي احبه الجميع التي ارتديتها فغوار الطوشي مثلا كان يعرف من مشية قبقابه ..

 

_هل الفنان العراقي مغبون ؟

مليون بالمليار الفنان الوحيد بالعالم العربي مغبون هو الفنان العراقي مثال على كلامي الفنانة السورية منى واصف عندما كان العمل مشترك بين الفنانين العراقيين والسوريين في السنوات الماضية تبرعت بجزء من اجورها للفنانين العراقيين الذينكانوا يأخذون ابخس الاجور وهم نفسهم الفنانين السوريين يشيدون ببراعة ونجاح الفنان العراقي وهذا صراحة خلقه النفاق بين البعض الذي ادى بالتالي الى هذا الاخفاق

 

_عزيز كريم كي تقضي وقتك ؟

لن اتوقف حتى في وقت فراغي استغل الفراغ لغرض الفائدة والتواجد في المحافل الفنية واللقاءات واذهب للاذاعة واكتب واقدم برامج الاطفال لن اتوقف ولايوجد لدي فراغ لذلك انا متفائل نحو الافضل واعيش حياة طبيعية

 

كلمة اخيرة لجمهورك ؟

-اتمنى الخير لبلدي اولا وان شاء الله نتخلص من حالة الالم والجرح اليومي والشرخ الذي دخل منه داعش ونتوحد في الكلمة ونتخلص من الطائفية البغضاء واتمنى من السياسين ان يضعوا العراق بنصف اعينهم (كن كما تهوى ولاتنسى العراق , فعلى تربته يحلو الوفاق ,كلا احباب في العراق ,ومع الاحباب يحلو العناق).

مقالات ذات صله