الخارجية السورية تحتج على التدمير الأميركي المتعمد لجسرين فوق نهر فرات

بغداد_متابعة الجورنال

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين السورية، اليوم الجمعة، أن تدمير “التحالف الدولي” لجسرين على نهر الفرات يؤكد نهجه القائم على قصف وتدمير البنى التحتية والمنشات الاقتصادية والاجتماعية السورية مشيرة إلى أن المستفيد الوحيد من اعتداءات “التحالف” هو التنظيمات الإرهابية.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول تدمير “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لجسرين على نهر الفرات ومرافق الخدمات الأساسية والبنى التحتية بذريعة “الحرب على تنظيم داعش ان”القوات الجوية التابعة لهذا التحالف قامت بشن غارات على جسرين رئيسيين فوق نهر الفرات بريف دير الزور وتسببت غارات التحالف بتدمير جسر العشارة الواصل بين ضفتي نهر الفرات في الريف الشرقي بعد ساعات من تدمير التحالف بغارات مماثلة لجسر الميادين بغية تقطيع أوصال ريف دير الزور على ضفتي الفرات”.

وأضافت وزارة الخارجية والمغتربين أن” التدمير الأميركي المتعمد لهذين الجسرين يأتي ضمن سلسلة من الاعتداءات وبعد العدوان الأمريكي السافر الذي أدى إلى استشهاد واصابة العشرات من عناصر الجيش العربي السوري في دير الزور بتاريخ 17-9-2016 وتأكيدا لنهج “التحالف” القائم على قصف وتدمير البنى التحتية والمنشآت الاقتصادية والاجتماعية السورية من خلال اعتداءات متكررة قمنا بإطلاع الأمين العام ورؤساء مجلس الأمن المتعاقبين عليها بموجب العديد من الرسائل الرسمية المتطابقة”.

وأشارت الوزارة في رسالتيها إلى أن” حكومة الجمهورية العربية السورية تؤكد مجددا عدم شرعية أعمال ما يسمى “التحالف الدولي” لكونه قد تأسس خارج إطار الشرعية الدولية وبما يتناقض مع مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة ودون التنسيق المسبق والتعاون الكامل مع حكومة الجمهورية العربية السورية، كما تؤكد مجددا أن محاولة الاستناد إلى المادة 51 من الميثاق لتبرير إنشاء وأعمال “التحالف” تمثل تفسيرا مشوها لأحكام الميثاق واستغلالا لمواده لتحقيق غايات سياسية لدول بعينها”.

مقالات ذات صله