التغيير تطالب بغداد بالتعامل مع البارزاني كممثل لنفسه وليس لكردستان

بغداد_الجورنال

طالب القيادي في كتلة التغيير النائب هوشيار عبدالله ، اليوم الاربعاء، الحكومة الاتحادية بالتعامل مع رئيس الاقليم مسعود البارزاني كممثل لنفسه وليس للاقليم، مشيرا لاى ان زيارة مسعود البارزاني والوفد المرافق له لبغداد هي زيارة حزبية بحتة.

وقال عبد الله في بيان ورد لـ(الجورنال) ان”زيارة البارزاني لبغداد هي زيارة حزبية بحتة، وهو حالياً يمثل شخصه وحزبه فقط وولايته انتهت وهو لايمثل شعب كردستان، فالجهة الوحيدة التي تمثل شعب كردستان هي برلمان الاقليم الذي هو معطل حالياً بقرار من البارزاني، وبالتالي فإن على رئيس الوزراء حيدر العبادي أن يتعامل معه على أنه يمثل نفسه وحزبه فقط”.

واضاف ان “البارزاني وللأسف الشديد لعب دوراً غير موفق لتحسين العلاقة بين المركز والاقليم طيلة السنوات الماضية ولم ينجح في إيجاد علاقة انسيابية بل كان سبباً رئيسياً للخلافات، سيما وأنه يتصرف مع الدولة العراقية وفقاً لأجنداته الحزبية “.

وتابع ان”الشيء المهم بالنسبة لنا الآن هو حل مشكلة رواتب موظفي الإقليم والملف النفطي، فلطالما نرى تبادل الاتهامات بين الطرفين حول الملف النفطي، فالبارزاني يتهم الحكومة الاتحادية بقطع موازنة الاقليم والعبادي يتهم البارزاني بعدم وجود شفافية في الملف النفطي، وفي ظل هذه الاتهامات المتبادلة يدفع الناس الثمن ويرزحون تحت وطأة الفقر بسبب حرمانهم من رواتبهم”.

واعلنت حكومة كردستان، الاثنين الماضي،ان رئيس الاقليم مسعود البارزاني سيزور بغداد قريبا.

مقالات ذات صله