فريق دولي في بغداد يبدأ التحقيق بملفات فساد المسؤولين العراقيين

بغداد – الجورنال نيوز
بدأ فريق المحققين الدوليين التابع لمنظمة الامم المتحدة عمله في العاصمة بغداد للنظر في ملفات فساد ارتكبها مسؤولون وشخصيات سياسية متهمة بهدر المال العام، وقال المسؤول في هيئة النزاهة شامل السعدون لـ (الجورنال) ان الهيئة “وفرت مقرا للفريق الدولي لإنجاز عمله بالنظر في ملفات تتعلق بهدر المال العام خلال السنوات الماضية تقدر بنحو 800 مليار دولار”.

وكانت الحكومة العراقية استعانت بفريق دولي لمكافحة الفساد بموجب اتفاقية مع الامم المتحدة في اطار رغبة بغداد في تحقيق الاصلاح وتحسين الاداء الحكومة تحت ضغوط التظاهرات الاحتجاجية المطالبة بملاحقة المفسدين واحالتهم الى الجهات القضائية.
وفيما احتل العراق المرتبة الاولى في قائمة الدول الاكثر فسادا في العالم اشار السعدون الى عرقلة تنفيذ الاجراءات القضائية بحق المسؤولين والسياسيين المتهمين بملفات فساد، لتمتعهم بنفوذ واسع، موضحا ان ابرز الملفات المطروحة امام الفريق الدولي: “ملف وزير التجارة الاسبق القيادي في حزب الدعوة الاسلامية عبد الفلاح السوداني وملف منح عقود التراخيص لشركات النفط العالمية في زمن الوزير حسين الشهرستاني وقضية وزير الصناعة الاسبق احمد الكربولي وشقيقيه محمد وجمال زعيم حركة الحل فضلا عن ملفات فساد في وزارة الكهرباء”.

وكانت مصادر في هيئة ولجنة النزاهة النيابية اشارت الى تورط رئيس الحكومة السابقة نوري المالكي ونجله احمد، فضلا عن قياديين في حزبه الدعوة الاسلامية بملفات فساد، تتعلق بتنفيذ مشاريع وهمية بمشاركة محافظ بغداد السابق صلاح عبد الرزاق ومحافظ البصرة الاسبق خلف عبد الصمد رئيس كتلة ائتلاف دولة القانون النيابية، مؤكدة طرح جميع الملفات امام الفريق الدولي.

وفيما شهد مجلس النواب مؤخرا تفعيل دوره الرقابي اكد النائب عادل نوري جمع تواقيع سبعين نائبا لاستجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، وقال لـ(الجورنال نيوز): “في غضون الايام القليلة المقبلة ستحدد رئاسة البرلمان موعد الاستجواب بعد الاتفاق مع الحكومة على بعض القضايا الفنية”، ويعتزم نواب جمع تواقيع لاستجواب وزيري التربية والزراعة فضلا عن بعض رؤساء الهيئات المستقلة، ومسؤولين محليين في محافظات عراقي .انتهى

مقالات ذات صله