بوادر “صراع كهربائي” بين المحافظات والعبادي يتدخل لفض النزاع

بغداد – الجورنال

 هددت محافظات عراقية عديدة مؤخرا بايقاف امداد منظومة الكهرباء الوطنية بالطاقة مالم تزد الحكومة العراقية حصتها في وقت يزداد فيه الطلب مع ارتفاع درجات الحرارة الى نحو 50 مئوية الا ان رئيس الوزراء العراقي قال ان هذا “الصراع” غير مقبول.

وتقول وزارة الكهرباء إن معدل تجهيز الطاقة بلغ أكثر من 14 ألف ميغاواط لتصل الى مستوى غير مسبوق لكن اغلب المحافظات لا تزال تعاني من ترد في امداد الكهرباء. ويقدر الطلب على الكهرباء في العراق بـ15 ألف ميغاواط ويزداد زاد كلما زاد الطلب.

وقال العبادي خلال ترؤسه اجتماعا للهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات والمخصص لتوزيع الطاقة الكهربائية بين المحافظات إنه يتعين “ايقاف الصراع بين المحافظات على الطاقة الكهربائية والالتزام بالحصص المقررة ورفض اتخاذ كل محافظة قرار خاص بها”.

وتتهم محافظات عديدة مثل كربلاء وكركوك وزارة الكهرباء بعدم زيادة حصتها غير ان الوزارة غالبا ما تلقي باللائمة على وزارة النفط.

واكد العبادي “التوجه الى الجباية للكهرباء والذي اثبت نجاحه في بعض مناطق بغداد مع تزويد مستمر 24 ساعة وتخفيض بنسبة 20 بالمائة من الاستهلاك وهذا الامر سيقلل من انفاق العائلة على الكهرباء الذي تصرفه نتيجة اشتراكها بالمولدات الاهلية”.

وينفق العراق على ملف الطاقة الكهربائية ما يقرب من 10 مليارات دولار. وتشكو وزارة الكهرباء كثيرا من عدم دفع المواطنين فواتير الضريبة.

وتطرق العبادي الى “الصراع” على الكهرباء بين المحافظات قائلا إن “عدم التزام بعض المحافظات بالحصص يؤدي الى تضرر محافظات اخرى وان العاصمة بغداد أكثر المتضررين من عدم التزام بقية المحافظات وهذا امر مرفوض”.

وابدى استغرابه من “عدم دفع بعض المسؤولين لفواتير الكهرباء” داعيا جميع المسؤولين “وبما فيهم انا كرئيس الوزراء ان يكونوا اول الدافعين لجباية الكهرباء”.

وبعد نحو 13 عاما سقوط النظام السابق لا تزال مشكلة الكهرباء لم تحل جذريا في بلد تصل فيها درجات الحرارة الى 50 درجة مئوية في أشهر الصيف.

وكانت وزارة الكهرباء، قد ناشدت الحكومات المحلية بالالتزام بحصص المحافظات من المنظومة الوطنية للكهرباء، وفيما اشارت الى ان عدم الالتزام يعرض المنظومة الى “التوقف التام”، اكدت تضرر العاصمة بغداد جراء هذه التجاوزات…

مقالات ذات صله