إجراءات أمنية “غير مبررة” في بغداد والعديد من السيطرات تحولت إلى معابر حدودية

بغداد – الجورنال نيوز
شهدت بغداد خلال اليومين الماضيين اجراءات امنية مشددة, ما ادى الى زحامات مرورية تقف فيها عشرات السيارات عند نقاط التفتيش التي تحولت الى مايشبه المعابر الحدوية.

فقد شهد جسر الجادرية الرئيسي الرابط بين جانبي بغداد، زحاما غير مسبوق، امتد من بداية السيطرة وحتى نهاية منطقة السيدية وبداية منطقة البياع، دون سابق انذار او بيان اسباب.

الزحام الشديد، اجبر المواطنين على اطفاء سياراتهم والنزول منها الى الشارع، فيما آثر آخرون عبوره على الاقدام تحت الحر الشديد، في الوقت الذي حرصت فيه السيطرة على تفتيش كل العربات العابرة يدويا، دون اللجوء الى جهاز الرابي سكان المستخدم حديثا.

يأتي هذا، في الوقت الذي تشهد فيه بغداد، بداية الدوام الرسمي لها، الامر الذي زاد من صعوبة الموقف، حيث اضطر المواطنون، الى عبور العديد من المجسرات ونقاط التفتيش على الاقدام.

واضاف مواطنون آخرون، ان الزحام يستغرق نحو ساعتين لعبوره، وبصورة غير مبررة او منطقية، كون الاجهزة الامنية لا تقوم باكثر من الكشف عن الهويات وتفتيش صناديق العربات المارة يدويا.

يشار الى ان القلق يتزايد بين المواطنين وكما عبروا من ان يكون عبور السيطرة خلال الايام المقبلة، وخاصة مع بداية موسم الدوام الرسمي للمدارس، كما وصف موظفون عبور بعض السيطرات، بانه اشبه بعملية عبور لــ “نطقة حدودية او كمركية”، من حيث التأخير والتشديد غير المبرر.

يذكر ايضا، ان منطقة الكرادة داخل والجادرية واطراف مدينة بغداد، كانت قد شهدت انتشارا امنيا قويا واغلاقا تاما لجزء الداخل منها في وقت متأخر من ليلة السبت، حيث لم تعلن الجهات المسؤولة عن الاسباب.

يضاف الى ان هذه الاجراءات الامنية المشددة، والتي انطلقت منذ ليلة امس دون سابق انذار، فشلت في تحقيق الغاية منها، حيث تعرضت منطقة الاسكان الى تفجير انتحاري اودى بحياة ما يزيد عن 28 شهيدا وتسبب باضرار لم يتم الكشف عنها بعد، مما زاد من السخط الشعبي الذي رأى في هذه الاجراءات الامنية مجرد مضايقات اضافية للمواطن.انتهى

مقالات ذات صله