استخبارات البصرة.. هذه حقيقة تدفق الأموال من الخارج لبعض العشائر للتخريب وإراقة الدماء

البصرة- الجورنال
اتهم مدير استخبارات محافظة البصرة العميد خلف البدران وجود بعض العشائر التي تعمل على زعزعة الوضع الامني في المحافظة معربا عن اسفه لذلك مؤكدا ان هناك عشائر اخرى تحرص على تقديم التضحيات في ساحات الجهاد من اجل الشعب العراقي عكس بعض العشائر الاخرى.

وقال”البدران خلال احد المؤتمرات التي حضرها بعض شيوخ العشائر وحضرتها الجورنال ان هناك عشائر تجتمع في اربيل وخارج الوطن وتجلس مع اشخاص من امثال خميس الخنجر وغيره ونحن وهذه العشائر لنا وقفة معهم .

واضاف”ان هناك عشائر تحاول زعزعة الوضع الامني في المحافظة حيث تقوم باخذ الاموال من بعض الاشخاص ومنهم خميس الخنجر وتقوم بزعزعة الوضع الامني في المحافظة وما ينتج عنه من اراقة الدماء، مطالبا العشائر بأخذ الحيطة والحذر من بعض الافراد الذين ينتمون لبعض العشائر والذين يتعاونون مع الخنجر على حد تعبيره.

من جانبه قال قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري اثناء وجوده في المؤتمر العشائري نحن سنمنع أي حالة جريمة في محافظة البصرة واي مجرم او متهم في البصرة سيطارَد ورسالتنا واضحة ان عشائر البصرة تعطي امنا واستقرارا للمحافظة واكثر العشائر الموجودة ترفض النزاعات العشائرية .

وتعهد الشمري بمنع حالة الجريمة ومطاردة كل العصابات الاجرامية مؤكدا ان البصرة هي مواكبة للمحافظات الاخرى التي تسير باتجاه ركب القانون وهي رسالة واضحة لفرض سلطة القانون وخصوصا النزاعات التي تحدث في بعض المناطق ،لافتا النظر الى ان العشائر توافق على فرض القانون على المخالفين.

من ناحيته دعا الشيخ صفاء جواد الذي حضر المؤتمر العشائري في حديثه لمراسل الجورنال شاهدنا في المؤتمر تداعيات خطرة وكبيرة والتي كشفت عنها بعض القيادات الامنية بقيام بعض العشائر بالاجتماع مع شيوخ مطلوبين لللقضاء العراقي وهذا مؤشر خطر بانتشار الارهاب في محافظة البصرة حيث ان تلك العشائر تتقاضى اموالا طائلة ونحن نرفض دخول الفكر الداعشي كما انه امر خطر ان تاخذ بعض العشائر الاموال من بعض المتعاونين مع الارهاب .

ودعا جواد الحكومة المركزية والجهات الامنية الى “اتخاذ جميع الاجراءات القانونية بحق هولاء الشيوخ الذين يمثلون الارهاب” ،مبينا “ان شيوخ العشائر هم صمام الامان واغلب ابناء العشائر العراقية هم من يحاربون الارهاب في بقية المحافظات العراقية فلا نريد ان تختلط الاوراق من قبل بعض ضعفاء النفوس التي عاثوا في الارض فسادا وننتظر اتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم لا سيما الذين يريدون خلق الفتنة في محافظة البصرة”.

الى ذلك اكد رئيس اللجنة العليا لحل النزاعات العشائرية الشيخ يعرب المحمداوي بحديثه للجورنال نيوز ان هناك عشائر كثيرة تحدث لديها نزاعات عشائرية مختلفة على امور مختلفة ونعمل على ايقاف تلك النزاعات كلجنة تضم ما يقارب 30 شيخ عشيرة عام وقمنا بحل الكثير من النزاعات ,ويؤكد”المحمداوي ان اللجنة مع قرار تطبيق القانون على بعض افراد العشائر الذين يخلقون النزاعات ،ونحن كلجنة نقوم دورنا في اخذ العطوة من العشائر المتنازعة لحلها وهذا دورنا اليوم وعلى الجهات الامنية ان تتعاون معنا في هذا الاطار لما له من اثر ايجابي في فض النزاعات التي تحصل في مختلف مناطق محافظة البصرة.

وشهدت البصرة خلال الاشهر الماضية عشرات النزاعات العشائرية التي تسببت بضرر محولات الطاقة الكهربائية وبعض المباني الحكومية فضلا عن تضرر منازل مدنيين، وتعجز الجهات الامنية في المحافظة على ايقاف تلك النزاعات احيانا بسبب استخدام اكثر العشائر اسلحة مختلفة وثقيلة ومتوسطة ،فضلا عن عدم توقف تلك النزاعات التي تستمر احيانا لأوقات طويلة والتي تؤثر في الوضع الامني في المحافظة ،في حين تعمل الجهات الامنية على القبض على بعض المخالفين من تلك العشائر .انتهى

مقالات ذات صله