النجباء توضح ما حصل في الزعفرانية: الوضع لن يستقر الا بتطهير الاجهزة الامنية من الدواعش

بغداد – الجورنال نيوز
اصدرت حركة النجباء التابعة للحشد الشعبي، اليوم الخميس، توضيحا بشأن ماحصل في منطقة الزعفرانية من باشتباك مسلح، مشيرا الى ان الوضع في البلاد لن يستقر الا بتطهير الاجهزة الامنية من الدواعش.

وذكرت الحركة في بيان ورد لـ(الجورنال نيوز)، ان “واجبها الشرعي تقديم كل مايمكن من أجل الحفاظ على أمن المواطنين دون انتظار الأذن من أحد خصوصا أن هناك خلل واضح في هذا الامر، بسبب بعض المتواطئين داخل الاجهزة الامنية التي يعلم بها القاصي”، مبينة ان “التنظيم يحاول استهداف بعض المناطق والأماكن والأسواق التجارية بعمليات انتحارية وكان التفجير الأخير في مدينة الكرادة خير دليل على ذلك”.

واضاف البيان ان “حركة النجباء حريصة على احترام القانون وعدم الإساءة لمؤسسات الدولة وقد قامت باعتقال قيادي داعشي في منطقة الزعفرانية جنوب شرقي بغداد جوبه بتدخل من قبل قوة من الشرطة “.

واشار الى ان “مجموعة الشرطة التي اعترضتنا متواطئة مع خلايا داعشية نائمة وتدل على ان الوضع في البلد سوف لن يستقر الا بتطهير الاجهزة الامنية اولا من الدواعش”، موضحا ان “ما روجت له بعض القنوات الفضائية (المأجورة) فهو ضمن مسلسل تبادل الادوار لتبرئة المتهم واتهام ابناء العراق ” بحسب نص البيان .

واكد مصدر امني ، اليوم الخميس ، ان قوة تابعة للشرطة قامت بتحرير مختطف واعتقلت 9 اشخصا على اثر العملية ، لافتا ان مسلحين مجهولين قاموا باطلاق نار على مقر الشرطة الاتحادية في ذات المنطقة التي تمت فيها عملية الاعتقال”. انتهى

مقالات ذات صله