6 أسرار لا تعرفها عن عالم ديزني

يشكل عالم ديزني جزءاً أساسياً من الهوية والثقافة الأمريكية، حاله حال فطيرة التفاح ورياضة البيسبول، وعلى الرغم من الشهرة الواسعة والغنية عن التعريف التي حظي بها أبطال شخصيات ديزني الأسطورية بالإضافة إلى أغانيهم التي خلدت في الذاكرة، إلا أن هذا العالم ما زال لديه الكثير من الحقائق والخفايا والأسرار التي لا تزال غير معروفة عند البعض.

ونورد فيما يلي بعضاً منها:

جناح فندقي سري
شيد أيقونة صناعة الرسوم الكرتونية المتحركة والت ديزني شقة في الطوابق العليا من قلعة سندريلا، وذلك حتى تكون مستقراً لعائلته للبقاء فيها خلال زيارتهم مدينة أورلاندو، ومن ثم تحولت فيما بعد إلى جناح فندقي فاخر، يتم منحه لأية عائلة على أن يتم اختيارها كل يوم بشكل عشوائي، وصمم بلاط أرضيات الفندق بشكل فاخر من الذهب الخالص عيار 24 قيراط، كما توجد بالداخل مرآة سحرية تتحول إلى شاشة تلفاز.

يوم الافتتاح الأسود 
شهد يوم افتتاح ديزني في عام 1955، أحداثاً غريبة وسوداوية، مما دفع الكثيرين إلى تسمية يوم الافتتاح “بيوم الأحد الأسود”، نظراً إلى كثرة الحوادث التي وقعت في هذا اليوم مثل تسرب الغاز في إحدى حدائق ديزني ” فانتاسيلاند” مما أدى لإغلاقها، وذوبان الأسفلت في الشارع الرئيسي المؤدي للمدينة، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة في هذا اليوم، بالإضافة إلى تحطم عدد كبير من الألعاب بسبب تجمهر الناس وتدافعهم الهائل لركوبها.

قواعد صارمة 
أصدرت شركة ديزني لاند قواعد في غاية الصرامة على موظفيها، ففي عام 1950 أصدرت مرسوماً يمنع الموظفين من إطالة شعور رأسهم أو شواربهم، ليصدر بعدها تعديل للقانون في عام 2000، يسمح لهم بإبقاء شواربهم على أن يتم تهذيبها بعناية وبشكل أنيق وأن لا يمتد إلى زوايا الفم والشفاه، ثم صدر أخيراً في عام 2012 تعديل آخر يسمح للموظفين بإبقاء اللحية شريطة ألا يزيد طولها عن 4 بوصات.

مساحة منجع ديزني لاند

تغطي مدينة والت ديزني في أورنلادو مساحة تصل إلى 40 ميلاً مربعاً، وهي المساحة التقريبية لمدينة سان فرانسيسكو أو مساحة جزيرتين في مدينة مانهاتن، ويحتاج القائمون على الحديقة إلى تغطية حوالي 450 ألف ميل بالأعشاب سنوياً، بتكلفة عالية يمكنها أن توازي إجمالي تكاليف 18 رحلة جوية حول العالم سنوياً.

الحيوانات الحية 

قبل ظهور الإنترنت كان مؤلفو الرسوم المتحركة يحتاجون إلى شيء يلهمهم ويساعدهم على خلق شخصيات جديدة مثل سنوايت والأقزام السبعة وغبيرها، لذلك قررت شركة ديزني أن تحتفظ بمجموعة من الحيوانات الحية في الاستوديوهات لتساعدهم على استلهام الصور المتحركة، وتكون بالنسبة لهم مرجعاً يستخدمه المؤلفون والرسامون، حتى تحول الاستوديو من مكان تصوير وتأليف إلى ما يشبه حديقة حيوانات حقيقية.

ستيف جوبز وديزني 
إذا لم تقم شركة أبل بطرد ستيف جوبز في الثمانينات، كان من المحتمل أن لا تمتلك شركة ديزني سلسلة من الرسوم المتحركة التي لديها الآن، حيث انتفعت شركة ديزني باستوديو ستيف للرسوم المتحركة والمعروف باسم بيكسار، حيث كان بيكسار في مأزق في منتصف الثمانينيات، وكان مالكه الأصلي لوكاس يريد بيعه، عندها قام جوبز بشرائه، ثم تحولت العلاقة بين ستيف جوبز وديزني لعلاقة انتفاع كاملة منذ عام 2006 ، لتصبح ديزني أكبر شركة للصور المتحركة وجوبز أكبر موزع للصور المتحركة في هوليوود.

مقالات ذات صله