3 حقائب وزارية شاغرة في الحكومة الفرنسية

باريس _ وكالات

انضم وزيران فرنسيان آخران إلى وزيرة الدفاع سيلفي غولار التي أعلنت انسحابها من تشكيلة الحكومة، قبل أن يتم تجديد صلاحيات مجلس الوزراء من قبل البرلمان الفرنسي الجديد.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن وزيرة الشؤون الأوروبية ماريال دو سارنيه ووزير العدل فرانسوا بايرو يتركان منصبيهما، بسبب انتمائهما لحزب “الحركة الديمقراطية”  بزعامة غولار. وكانت غولار قد ربطت انسحابها من الحكومة بتحقيق أولي بدأته النيابة العامة في باريس ضد “الحركة الديمقراطية” للاشتباه بتوظيف أعضاء من الحزب في البرلمان الأوروبي بشكل وهمي، بغية تخفيف الوطأة المالية المرتبطة بدفع الرواتب للعاملين في أجهزة الحزب.

وبذلك لم يعد في الحكومة الفرنسية أي وزير يمثل “الحركة الديمقراطية”.

وكانت الحكومة الفرنسية قد قدمت الاستقالة الاثنين الماضي ، في خطوة رمزية، إذ من المتوقع أن تعود التشكيلة الحكومية برئاسة فيليب لعملها، نظرا للفوز الساحق الذي حققه حزب “إلى الأمام” التابع للرئيس إيمانويل ماكرون في الانتخابات البرلمانية.

لكن وزيرة الدفاع طلبت الثلاثاء  الماضي من رئيس الوزراء عدم ترشيحها مجددا لمنصبها.

وكانت النيابة في باريس قد بدأت في أوائل الشهر الجاري تحقيقا أوليا بحق حزب “الحركة الديمقراطية” بشأن توظيف بعض أعضائه بشكل وهمي كمساعدين لنواب في البرلمان الأوروبي.

وسبق أن أضرت تهم مماثلة بسمعة العديد من السياسيين الآخرين، ومنهم مرشح اليمين في الانتخابات الرئاسية فرانسوا فيون وزعيمة اليمين المتطرفة مارين لوبان.

مقالات ذات صله