وسط الضغوط النفسية والعائلية …  هل يستطيع المراهق التغلب على اغراءات الأصدقاء؟!

بغداد_ متابعة

الأبناء في سن المراهقة يقضون معظم وقتهم مع أصدقائهم، وبالتالي فإنهم يكونون عرضة لأن يتأثروا كثيرا بشخصيات أصدقائهم، وبالضغوط التي قد يتعرضون لها منهم، ولكن بالرغم من ذلك، فعلى الأم أن تتذكر أمرا مهما وهو أن ابنها المراهق لن ينسى القيم التي تعلمها في المنزل.

وبالتأكيد فإنه أحيانا قد ينسى، أن يستخدم التفكير الإيجابي للحكم على الأمور بسبب الضغط من أصدقائه، ولكن ستظل القيم التي تعلمها من أمه وأبيه في المنزل معه طوال الطريق. سيظل المراهقون يتعرضون للضغوطات من أصدقائهم، كما أن هذا الأمر يعد جزءا من مراحل نموهم وتطورهم، مع وجوب الإشارة إلى أن ضغوطات الأصدقاء تلك قد يكون من الصعب على الابن التعامل معها في كثير من الأحيان.

وقبل كل شيء يجب على الأم أن تعلم ابنها المراهق كيف يكون واثقا من نفسه. إن الأهل بصفة عامة يمضون الكثير من الوقت لكي يعلموا ابنهم كيف يبتعد عن المشاكل، فهم يعلمونه التفريق ما بين الخطأ والصواب ويعلمونه أيضا كيف يقاوم الضغوطات المختلفة التي قد يمارسها أصدقاؤه عليه، ولكن كل ما سبق ذكره لا يعني أنه لن يخطئ. إن المراهق قد يخضع في وقت ما للضغوطات بسبب رغبته في أن يكون جزءا من المجموعة، مع اعتبار أن تأثير أصدقاء المراهق عليه يجب ألا يكون دائما تأثيرا سلبيا، وهذا الأمر يعتمد إلى حد ما على رد فعل الابن في المواقف والتحديات المختلفة.

وكثيراً ما يشعر الآباء والأمهات، والعاملون مع الأطفال والمراهقين بالعجز عن تفسير سلوكهم، أو عدم القدرة على فهم حالتهم النفسية أو سبب اختلائهم بأنفسهم، أو صمتهم، أو عنادهم، أو تحديهم الأسرة والمجتمع من حولهم، وحتى أسباب انخراطهم في مجموعات وعصابات بغض النظر عن توجّهها.

ويعتقد بعضهم أن الكبار أو البالغين وحدهم من يعانون من الضغوط النفسية والتوتر أو الإجهاد النفسي، وأن الأطفال الصغار والمراهقين في مأمن من الإصابة بالضغوط والأعراض النفسية والجسدية المصاحبة لها، وكثيراً ما نسمع أو نلتقي أباً أو أماً يوجّه لابنه أو ابنته المراهقة، باستهجان، قول: ماذا رأيت من الدنيا بعد؟! رداً على شعور المراهق بالضجر والملل أو عدم الرغبة في الحديث أو الشعور بالتعب والإرهاق.

تعتبر المراهقة فترة انتقالية حرجة، بل هي من أشد مراحل الحياة صعوبة وحرجاً، حيث يمر خلالها الفرد بتحوّلات نفسية وجسدية وهرمونية مفصليّة وسريعة، وفي أحيان كثيرة يعجز المراهقون عن فهم هذه التغيّرات أو كيفية التعامل معها. وتزداد الأمور سوءاً حين لا يكون الأب والأم والعاملون مع الطفل قادرين على فهم هذه التغيّرات وتفسيرها، فضلاً عن عدم قدرتهم على توضيح ذلك لأبنائهم المراهقين.

وتتمثل أسباب الضغط النفسي الذي يعاني منه المراهقون، بالقلق من الدراسة والنتائج المدرسية، والقلق في شأن دخل العائلة، والخلافات الأسرية، والعلاقات مع الأصدقاء، والشعور بالإهمال أو التجاهل من قبل الأسرة أو المعلّمين أو الأصدقاء، والتعرّض لضغوطات الرفاق لممارسة بعض الأفعال كالتدخين وغيره، والشعور بعدم الكفاءة أو أنهم غير مرغوبين من الآخرين، إضافة إلى اتخاذ القرارات الخاصة باختيار المسار التعليمي المناسب، فضلاً عن الضغوط النفسية والجسدية المرتبطة بتحولات فترة المراهقة والنمو النفسي والجنسي والجسدي الذي يمر به المراهقون.

ووفقاً لنتائج الدراسة، فإن الأهل بغالبيتهم لا يدركون الضغوط التي يمر بها أبناؤهم ولا يتعاملون مع الحوادث والمخاوف التي يتحدّثون عنها على اعتبار أنها تستحق كل هذا القلق، وبالتالي لا يتم تدريب المراهقين على التعامل مع الضغوط التي يمرون بها، فتتراكم وتتحوّل إلى أعراض نفسية وجسدية غير صحية.

 

عوارض ملموسة

تتمثل العوارض الجسدية للضغط النفسي لدى المراهقين في آلام جسدية كالصداع والشعور بالدوار، وآلام العنق والظهر، والغثيان، واضطرابات الجهاز الهضمي كالإسهال، والإمساك، وآلام البطن، والتقيؤ، واضطرابات في الشهية للطعام، ومشكلات في التبوّل. كما يعاني المراهقون الذي يتعرّضون للضغط النفسي من ارتعاش في اليدين وتعرّق راحتيهما، فضلاً عن اضطرابات النوم والكوابيس، والتأتأة، والشعور بالتعب والإرهاق.

أما الأعراض النفسية، فتتمثل بالاكتئاب والعزلة ورفض المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والعائلية، والقلق، والشعور بالخوف، والعصبية، وصعوبات التركيز، والشعور بالملل بسرعة، والمزاجية، وصعوبة التحكّم في الانفعالات، والغضب والتمرّد، ومخالفة الأنظمة والتعليمات، والانخراط في نوبات بكاء مفاجئة، والشعور بالاختناق. كما تظهر لدى بعض المراهقين أعراض قضم الأظافر ومصّ الإبهام ونتف الشعر أو الحاجبين.

 

المساعدة الممكنة

ليس الحل في التعامل مع عدم انضباط المراهقين هو العقاب أو اللوم أو الإهمال، فكل هذه حلول تفاقم الأزمات لديهم، وتتسبب في تدمير التواصل بينهم وبين ذويهم.

إنّ أول خطوة ليستطيع الآباء والأمهات والعاملون مع المراهقين مساعدتهم في تجاوز الضغوط النفسية التي يمرون بها، هي تثقيف أنفسهم أولاً حول الخصائص النفسية والجسدية لمرحلة المراهقة، وأسباب الضغط النفسي والأعراض المصاحبة له لدى المراهقين، فتثقيف الآباء والأمهات لأنفسهم حول هذا الأمر سيساعدهم في تفهّم الحالات النفسية وتغيّرات المزاج والسلوك التي يمرّ بها المراهقون.

الخطوة الثانية هي تعلّم المراهقين وتعليمهم الأساليب الصحيحة والفعالة في التعامل مع الضغوط النفسية التي يمرون فيها، حيث تشير الدراسات الخاصة بالضغط النفسي إلى أنهم يفتقرون إلى أساليب التكيّف الصحيّة مع الضغوط التي يعايشونها.

وأفضل أساليب التكيّف التي يمكن تعليمها للمراهقين للتعامل مع الضغوط النفسية، أخذ قسط كافٍ من النوم والراحة والابتعاد عن تناول المنبهات، لأن النوم الجيد يساعد في استعادة المزاج الجيد والتركيز والشعور بالاسترخاء.

كما يجب تعليم المراهقين التركيز على نقاط القوة لديهم، والاستثمار في مجالات الأنشطة التي يحبونها، كالرسم والتصوير والعمل التطوعي، ومساعدة الآخرين في الدروس التي يبرعون فيها. فالتركيز على نقاط القوة يساعد في شكل كبير في تخفيف الشعور بالضغط النفسي، وارتفاع الثقة بالنفس. ولا بدّ من القيام بالتمارين والنشاط البدني الذي يفرّغ الطاقة الجسدية ويبدد المشاعر السلبية المرتبطة بالضغط النفسي، ويرفع درجة الشعور بالسعادة والترفيه.

ولا بدّ من تشجيع المراهقين على القيام بالأنشطة التي عادة ما تجعلهم يشعرون بالسعادة، سواء كانت بدنية، أو قضاء وقت مع الأصدقاء، أو الخروج في رحلات عائلية، فممارسة ما يحبونه يحسّن من حالتهم الجسدية والنفسية ويساعدهم في تجاوز الاكتئاب والقلق المصاحب للضغط النفسي.

ويجدر تشجيع المراهقين على التحدّث إلى شخص يحبونه ويثقون به سواء كان الأب أو الأم أو أحد الأشقاء أو أحد أصدقاء العائلة، أو حتى متخصصاً نفسياً لمساعدتهم في فهم الضغوط التي يعيشونها وكيفية التعامل معها.

إنّ مساعدة المراهقين في تجاوز الأزمات والضغوط النفسية وسيلة مهمة لحمايتهم من السقوط في براثن مشكلات كثيرة ليس أولها التدخين، كما ليس آخرها الانضمام إلى جماعات مشبوهة، بحثاً عن الذات والمعنى.

يجب أن تعملي كأم دائما على رفع ثقة ابنكِ بنفسه لأن هذا الأمر سيجعله أقوى ليقاوم الإقدام على فعل أمر ما قد يسبب له المشاكل، مع اعتبار أن تأثر الابن بأصدقائه كثيرا ما يكون نابعا من رغبته في أن يكون جزءا من مجموعة. احرصي على قضاء الكثير من الوقت مع ابنكِ المراهق، وحاولي أن تظهري اهتمامكِ بالأمور التي يهتم بها حتى لو كانت مختلفة عن الأمور التي قد تهتمين بها عادة. كوني حريصة على حضور نشاطات ابنكِ المختلفة ما سيجعل الابن يشعر أنكِ تحبينه وتهتمين به.

يمكنكِ أيضا أن تعلمي ابنكِ كيف يناقش صديقه في حالة طلب منه أن يقوم بأمر ما ليس مقتنعا به. علمي ابنكِ المراهق أن يقوم باتباع حدسه، وإذا شعر أن القيام بأمر معين ليس صحيحا، فعليه أن يتبع مشاعره وحدسه. على الابن أن يتعلم كيفية الحكم على الأمور بمنطق سليم. ولذلك فمع الوقت يجب أن يتعلم كيف يرفض القيام بأمر يشعر أنه خطأ ومقاومة محاولات الإقناع من صديقه لدفعه للقيام به. شجعي ابنكِ على أن يفكر في كل الأمور بنفسه، وإذا تم وضعه مثلا في موقف معين بسبب ضغوطات من صديق له فعليه أن يفكر ما إذا كان هذا الأمر سيسبب له المتاعب أم لا وأن يرفض في النهاية القيام بالأمر.

إن تشجيع ابنكِ المراهق على قضاء الوقت مع الأصدقاء الذين يتمتعون بنفس آرائه ونفس شخصيته هو أمر إيجابي، لأن مثل هذا النوع من الأصدقاء لن يكون ذا تأثير سلبي على الابن. يجب أن تقومي بوضع بعض الحدود للابن، وهذا لا يعني أن تكون تلك الحدود أو القواعد مجحفة بحقه، مع الحرص الدائم على أن يفهم جيدا ويعي أن لكل خطوة لها عواقب. عليكِ أن تسمحي لابنكِ المراهق أن يتعلم من أخطائه وأن يتحمل مسؤولية أفعاله. على الأم أيضا أن تكون مثالا أمام ابنها أو طفلها فيما يتعلق بتعاملاتها وعلاقاتها مع الآخرين، فيجب أن يرى الابن أن علاقتكِ بأصدقائكِ علاقة صحية، وكيف أنكِ لا تقعين تحت تأثير ضغوطاتهم. كوني حريصة دائما على تقديم الدعم والتشجيع لطفلكِ، وقومي بالثناء عليه عندما يقوم بتحقيق هدف معين.

 

مقالات ذات صله