“وزارة بغداد الاولى”..أكثر وزارة أحتوت وزراء بلا حقيبة وزارية

بغداد ـ طارق حرب

في سلسلة تراث بغداد كانت لنا محاضرة عن اول وزارة او حكومة تم تشكيلها في بغداد يوم ١٩٢٠/١٠/٢٥ برئاسة السيد عبد الرحمن النقيب حيث امتازت واتصفت هذه الوزارة بصفة اتصفت بها وميزة تميزت بها عن سائر الوزارت التي تم تشكيلها في بغداد من التاريخ السابق سنة ١٩٢٠ حتى اخر وزارة تم تشكيلها سنة ١٩١٤ والتي مازالت بالحكم اي ان الوزارة الاولى كانت وزارة تختلف عن جميع الوزارات التي تم تشكيلها منذ ١٩٢٠ وفي جميع العهود الملكية والجمهورية وهذه السمة والميزة والصفة التي تمتاز وتتصف وتتسم بها هي ان الوزراء بلا وزارة اكثر من الوزراء بوزارة اي ان وزراء الدولة اكثر من وزراء الحكومة والوزراء بلا حقيبة وزارية اكثر من الوزراء بحقيبة وزارية وعبارة اخرى فان الوزراء العاملين اقل من الوزراء العاملين اي ان الوزراء حقيقة اقل من الوزراء شرفا والتي تمنح لهم صفة وزير دولة او بلا وزارة او بلا حقيبة وزارية وهكذا كانت اول وزارة تم تشكيلها في التاريخ الوزاري لمدينة بغداد حيث كان عدد الوزراء بوزارة اي العاملين تسعة وزراء في حين ان عدد الوزاء بلا وزارة اي غير العاملين بلا عمل كانوا اثنى عشر وزيرا اما اول الوزراء بالوزارة التي تم تشكيلها في بغداد سنة ١٩٢٠ هم:-
السيد عبد الرحمن النقيب رئيسا للوزراء وطالب النقيب وزيرا للداخلية وساسون حسقيل وزيرا للمالية وجعفر العسكري وزيرا للدفاع والسيد مصطفى الآلوسي وزيرا للعدل وعبد اللطيف المنديل وزيرا للتجارة والسيد محمد علي فاضل وزيرا للمعارف وقد تم استيزاره بعد اربعة اشهر من تشكيل الوزارة وكان الدكتور حنا بگ الخياط وزيرا للصحة اما الوزراء الذين تم تعيينهم بلا وزارة وبلا حقيبة وزارية وكانوا وزراء بلا عمل ومنحت لهم صفة الوزير تشريفا لموقعهم في المجتمع او العشائري او الثقافي وهم ١٢ وزيرا فهم الشيخ محمد الصيهود شيخ عشيرة السودان والشيخ سالم الخيون شيخ بني اسد والشيخ عجيل السمرمد شيخ زبيد و عبد الرحمن الحيدري وعبد الجبار الخياط وعبد المجيد الشاوي وعبد الغني كبه وداود يوسفاني واحمد الصانع ونجم البدراوي وتم عقد اول اجتماع لاول وزارة تشكل في بغداد يوم ١٩٢٠/١١/٢ وقد قدمت الوزارة استقالتها ولم تمضي مدة سنه عليها بسبب تتويج الملك فيصل الاول ملكا على العراق يوم ١٩٢١/٨/٢٣ المصادف ١٨ ذي الحجة ١٣٣٩ هج بذكرى يوم الغدير حيث تعمد الملك ان يكون اليوم المشهور عند الشيعة موعدا لتتويجه وتولى تتويجه السيد محمد صدر الدين شرف الدين نور الدين الذي تولى بعد ذلك تتويج الابن الملك غازي والحفيد الملك فيصل الثاني وكان الوزير ساسون حسقيل اذ اعتمد المبدأ المقرر في الدول الاوروبية وهو استقالة الوزاره عند تغيير حاكم الدولة حتى ولو كان الحاكم الجديد ابن الحاكم السابق وهذا تم تطبيقه بعد ذلك في كل الحالات المماثله

مقالات ذات صله