واشنطن تدعو لتحرك دولي ضد طهران لانتهاكها قرارين لمجلس الأمن

وكالات ـ متابعة

اتهمت واشنطن، أمس الثلاثاء، طهران بمدّ الحوثيين في اليمن بصواريخ أطلقت على السعودية مؤخرا، داعية الأمم المتحدة إلى تحميل إيران المسؤولية عن انتهاك قرارين لمجلس الأمن.

وقالت السفيرة الأمريكية في المنظمة الدولية، نيكي هيلي، إن المعلومات التي كشفت عنها السعودية أظهرت أن الصاروخ الذي أطلق في يوليو/تموز، إيراني من طراز “قيام”، ووصفته بأنه “نوع من الأسلحة التي لم تكن موجودة في اليمن قبل الصراع”.

وأفادت هيلي بأن الحرس الثوري الإيراني انتهك قرارين لمجلس الأمن بشأن اليمن وإيران بتقديمه الأسلحة للحوثيين. وأضافت أن الصاروخ الذي جرى إسقاطه فوق السعودية يوم السبت “ربما يكون إيراني المنشأ أيضا”.

وتابعت: “نشجع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين على اتخاذ الإجراء اللازم لتحميل النظام الإيراني المسؤولية عن هذه الانتهاكات”.

من جهته، قال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، إن إمداد إيران الحوثيين بالصواريخ “يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من جانب النظام الإيراني وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة”.

ورفض مسؤول إيراني كبير، الاتهامات واصفا إياها بأنها “طفولية للغاية”. وقال: “هل من الممكن من وجهة نظر عسكرية إرسال صاروخ طويل جدا إلى اليمن
في وقت تقف فيه كل السفن المحيطة باليمن على أهبة الاستعداد لاعتراض أي شحنات أسلحة إلى اليمن؟…السعوديون وأنصارهم يعرفون أن إرسال إيران صواريخ إلى اليمن قصة زائفة”.

ويحظر قرار الأمم المتحدة، الذي نص على اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية، على طهران إمداد أو بيع أو نقل أسلحة خارج أراضيها، دون موافقة مسبقة من مجلس الأمن.

ويمنع قرار منفصل للأمم المتحدة، بشأن اليمن، تقديم أسلحة لزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، واثنين من قادته العسكريين، والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، وابنه “ومن يتصرفون بناء على توجيهاته”.

مقالات ذات صله