واشنطن تدرس إمكانية توريد الأسلحة لأوكرانيا

وكالات ـ متابعة

أعلن الممثل الخاص للولايات المتحدة في أوكرانيا كورت فولكر، في حديث لوكالة رويترز يوم السبت، خلال زيارته لكييف، أن بلاده تدرس بشكل فعال “إمكانية تقديم أسلحة إلى أوكرانيا”.

وحاول فولكر خلال ذلك، تصوير الأمر وكأنه لا يمكن أن يتسبب بتناقضات حادة وقال: “الدفاع عن النفس لا يثير القلق لدى أي أحد، إذا لم يكن هذا الطرف طبعا معتديا. ولذلك لا يجوز أن يثير الجدل”.

ولدى تعليقه على مباحثاته مع مساعد الرئيس الروسي فلاديسلاف سوركوف في بلغراد يوم 7 أكتوبر قال فولكر، إنها اتسمت بالطابع البناء، ولكن لم يتم خلالها تحقيق أي قفزة ملموسة.

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي: “نحن نحاول التحقق، مما إذا كنا نستطيع وضع بعض الأفكار العامة، حول كيف يمكن لقوات حفظ السلام أن تكون مفيدة في مجال حل النزاع (في دونباس)”.

وأعرب فولكر عن اعتقاده، بأن قوات حفظ السلام يمكن أن تصبح مفيدة فقط، عند توفر تفويض لديها أكثر قوة من الذي تقترحه موسكو.

وكرر الاتهامات التقليدية من جانب البيت الأبيض المتلخصة، في أن روسيا مذنبة في استمرار الأزمة الأوكرانية والتوتر في دونباس.

وبالإضافة إلى ذلك، أعرب عن أمله في أن تتخذ موسكو، وعلى ضوء إطلاق سراح أحمد تشيغوز وإيلمي أوميروف (من قيادات مجلس شعب تتار القرم)، خطوات إيجابية أخرى على طريق تخطي النزاع في أوكرانيا. وقال إن مثل هذه الخطوات تثير الأمل، بأن روسيا ستطور ذلك بخطوات جديدة تجاه الوضع في دونباس.

مقالات ذات صله