وأخيرا …الناصرية تكشف الخاصرة الهشة لترويج المخدرات وتعترف بعجزها في مواجهة المتاجرين

ذي قار_ شاكر الكناني
علل الخبير الامني ماجد الفارس لـ«الجورنال نيوز» كثرة انتشار وترويج المخدرات في مدينة الرفاعي شمال محافظة ذي قار الى انها الخاصرة الهشة امنيا والقضاء الحدودي مع محافظة ميسان الذي يتم من خلاله نقل المواد المخدرة وتجارتها الى محافظات اخرى لارتباط هذه المدينة مع السماوة عبر قضاءالخضر .
واشار “عملية تسهيل عبور المخدرات الى هذا القضاء هي كثرة الطرق النيسمية والطرق الفرعية وادئما ما تكون تلك الممرات خالية من التواجد الامني وقلة نقاط التفتيش ، اضافة الى محدودية الجهد الاستخباري ، وهذا مايجعل المدينة هي المكان الانسب للتجارة على خلاف الأقضية الاخرى التي لاتوجد فيها ممرات اوحدود ادارية مشتركة مع المحافظات .
وأكد من خلال التحقيق مع المتهمين تحدث عملية التهريب المخدرات يتم عبر وسائل النقل الحديثة فبعد شراء المخدرات من ايران او أفغانستان تنقل عبر الطريق الممتد بين العمارة ومن ثم الرفاعي حيث تهرب ألبضاعة مرة اخرى الى السماوة عبر طريق فرعي او تبقى في المدينة لبيعها وهذا مايحصل دائما لترويج المخدرات في المناطق الجنوبية .
واضاف ان القوات الامنية العراقية تقوم بمداهمات لاحصر لها لملاحقة المتاجرين والقاء القبض عليهم ،لكنها مهمة بالغة الصعوبة فالناصرية تحتاج الى قوات إضافية ومدربة حتى يتم الحد من تجارة المخدرات والقضاء عليها،
وتثبت محاضر التحقيق بحسب مديرية مكافحة المخدرات ان التجار غرضهم الربح والثراء الفاحش على حساب الصحة العامة او لتخلص من ديوان متراكمة تقود الى المروج لهذا المستنقع المضلم .

مقالات ذات صله