اخــر الاخــبار

هل هناك علاقة بين حب الشباب وتناول منتجات الحليب؟

ادعى العديد من الخبراء أن هناك صلة مباشرة بين تناول منتجات الحليب وبين ظهور حب الشباب والبثور على الوجه. هل هذا حقا صحيح ؟
منذ فترة طويلة ثبت أن هناك علاقة مباشرة بين الطعام الذي نأكله وتأثيره على بشرة وجوهنا وأجسامنا.
العديد من الأطعمة تعتبر مفيدة ليس اقل من كريمات الوجه والعلاجات المختلفة، لأن لتلك الأطعمة صفات مختلفة التي قد تجعل بشرتنا تبدو ناعمة، لامعة، وأكثر جمالا (على سبيل المثال،الفراولة، التوت، السالمون، و البطاطا الحلوة، والقرنبيط، وغيرها).
عندما يتعلق الأمر بتناول منتجات الحليب يدور جدال بين الخبراء: يدعي البعض أن تناول منتجات الحليب ضرورية وتساعد على الحفاظ على نظارة الجلد ،أظافر قوية وأكثر من ذلك. من ناحية أخرى، يعتقد الخبراء أن تناول منتجات الحليب تسرع تشكيل الأمراض الجلدية، بما في ذلك حب الشباب.

تشاورنا مع خبراء الجلد بما يتعلق بمحاولة فهم الحقيقة بوجود صلة بين الاثنين، ووهل يوصى بتناول منتجات الحليب؟
وتبين أن منتجات الحليب وتحديدا الحليب لا يسبب مشاكل الجلد. ومع ذلك، الاستهلاك الزائد من منتجات الحليب يمكن بلا شك أن يسيء الوضع عند النساء والرجال الذين يعانون من حب الشباب والتهابات أخرى في أنسجة الجلد.
في تجارب مختلفة أجريت تبين أن خفض تناول منتجات الحليب أدى إلى تحسين وضع مرضى الجلد، وكان هناك تحسنا في حالتهم، غير أن الناس الذين عولجوا من قبل طبيب الأمراض الجلدية عن طريق الهرمون والأدوية المعينة – أظهر تحسنا كبيرا دون أن يتوقفوا عن تناول منتجات الحليب.
اليوم، الاعتقاد بأن خفض تناول منتجات الحليب لتحسين مظهر الجلد هو الخطوة الأخيرة في عملية العلاج، إلا إذا قمتم بتجريب العديد من العلاجات التي لم تعطي النتيجة المرادة – تقليل كمية تناول منتجات الحليب التي تقوموا باستهلاكها .
عادة يظهر تحسن فقط لدى مجموعة صغيرة جدا من المرضى، لذلك ليس هناك سبب لتقليل كمية تناول منتجات الحليب، ولكن من المستحسن تقليل كمية السكر و الكربوهيدرات، والتي لها تأثير أكبر على مظهر الجلد وصحته .

مقالات ذات صله