هل شغفن سيدات بغداد بإنشاء المدارس منذ نهاية القرن الخامس الهجري؟

بغداد ـ خاص

شغفن سيدات بغداد منذ نهاية القرن الخامس الهجري بانشاء المدارس اذ بعد ان كان شغف هذه السيدات ببناء المساجد والجوامع وانشاء الرُبط والزوايا اتجهت سيدات بغداد الى انشاء المدارس وهن كثيرات وحسبنا في ذلك ان نذكر منهن السيدات تركان خاتون وبنفشة وزمرد خاتون والسيدة حظية المستعصم وشمس الضحى ومخدوم شاه ووفا خاتون وصالحة خاتون وسكينة خاتون وعادلة خاتون وعاتكة خاتون ونابي خاتون ونازندة خاتون ومنور خاتون ونائلة خاتون وغيرهن ممن لم يذكرهن التاريخ او ان المدارس تمت نسبتها للذكور من الخلفاء والولاة والوزراء او اندراس هذه المدارس وذهاب خبرها واول المدارس التي بنتها سيدات بغداد مدرسة تركان خاتون المتوفية ٤٨٧ ومكانها شمال بغداد في منطقة بعد باب المعظم وكانت هذه السيدة قد باشرت الحروب وقادة الجيوش ومدرستها ثالث مدارس بغداد بعد مدرسة ابي حنيفة والمدرسة النظامية

ومدرسة بنفشة الشاطئية افحم مدارس بغداد واشعرها في العصر العباسي وهي زوجة الخليفة المستضيء ٥٦٦ هج وهذه المدرسة كانت في موقع يطل على دجلة وتم اختيار افضل العلماء ليدرس قي هذه المدرسة منهم اشهر علماء بغداد ابن الجوزي والفقيه ابن الصباغ ويوم افتتاحها حضر قاضي القضاة الدامغاني وفقهاء بغداد وحضر جمع كبير من اهل بغداد وكأنه يوم عيد وممن زار هذه المدرسة وأُعجب بها الرحالة ابن جبير ويبدو انها اندثرت في العصر المغولي ومن مدارس بغداد مدرسة السيدة زمرد خاتون ام الخليفة الناصر لدين الله الذي ما زال قبرها قائما بمقرنصاته العباسية والاعلى في مقبرة الكرخ ولدفن ابنة احد ولاة بغداد وزوجة والي اسمها عائشة في نفس قبر زمردة خاتون ولعلو القبر لذلك انشد اطفال بغداد للقبر:
طلعت الشُميسة على قبر عيشة

واشتهرت هذه السيدة بكثرة خيراتها بشكل يفوق كل سيدات بغداد اذ كما وصفت بانها اكثر النساء فعلا للخير وكان افتتاح المدرسة عام ٥٨٩ هج ومكانها بالقرب من تربة معروف الكرخي وتولى التدريس فيها ابرز علماء بغداد آنذاك فخر الدين النوقاني والحقت بالمدرسة دار للطلبة اشبه بالقسم الداخلي واستمر بناؤها حتى سنة ١١٩٤ هج حيث امر والي بغداد سليمان باشا نقضها واستعمال انقاضها في بناء سور بغداد والمدرسة الاخرى التي بنتها سيدات بغداد المدرسة البشيرية التي بنتها احدى زوجات الخليفة المستعصم ٦٤٠ هج المعروفة بباب بشير لتدريس الفقه وجعلتها وقفا على المدارس الاربعة وكان ممن تولى التدريس فيها سراج الدين النهر قلي اقضى القضاة وشرف الدين عبد الله بن استاذ الدار وابن الشرماحي المالكي وفيها خزانة حافلة بالكتب وفهارس مكتوبة بطريقة حسنة وفي عام ٦٧١ هج انشأت السيدة شمس الضحى بنت عبد الخالق بن ملكشاه ارملة ابن الخليفة المستعصم الذي توفي عند دخول هولاكو الى بغداد والتي تزوجت علاء الدين الجويني مدرسة بجوار مشهد النذور واختارت افضل مدرسي بغداد في تلك الفترة كالقاضي عز الدين محمد البصري واوقفت على المدرسة اوقافا جمة وقال صاحب كتاب الحوادث ان هذه السيدة كثيرة الصدقات وتحب اهل بغداد وترعى مصالحهم

وأنشأت السيدة مخدوم شاه الملقبة( ايكچي) منتصف القرن الثامن الهجري مدرسة( الايكيچية) وكانت مدرسة عظيمة ووصفت هذه السيدة بانها من الاميرات صاحبات الرأي الصائب والمدرسة الوفائية اشادتها السيدة وفا خاتون بنت احمد افندي من سيدات بغداد في القرن العاشر الهجري بشرق بغداد ورتبت راتبا من اوقافها للمدرس وممن درس في هذه المدرسة زمن الدولة العثمانية العلامة الشيخ مصطفى العلقبند ومدرسة اخرى بنتها السيدة البغدادية صالحة خاتون بنت الشيخ عبد القادر الرحبي عام ١١١٨ هج وكانت هذه المدرسة دارا في محلة الدباغين شرق بغداد ومدرسة السيدة عادلة خاتون بنت والي بغداد بنتها لتدريس العلوم وضمت اليها خزانة كتب وقد درس فيها اشهر علماء بغداد محمود شكري الالوسي وصبغة الله الحيدري ونجم الدين الواعظ وهنالك مدارس عديدة اخرى في بغداد بنتها سيدات بغداديات كما ذكرنا سابقا لازال ان بعض السيدات البغداديات تكلفن موضوع الكتب حيث قامت السيدات زينب بنت الحاج مصطفى وعائشة بنت عمر الباچة چي واختها لطيفة والحاجة حوي خاتون بانشاء خزانة كتب مدرسة جامع الصياغ

مقالات ذات صله