هرج الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي في رمضان..اللهم اني صائم!!

بغداد_ متابعة

يعتبر شهر رمضان المبارك فرصة عظيمة للتقرب من الله عز وجل وذلك من خلال التسامح والعفو بين أفراد المجتمع وإعلان ذلك قبل حلول هذا الشهر الفضيل ليبدأ الجميع صفحة جديدة وعلاقات متينة تجسد تلاحم المجتمع الذي أكدت عليه الكثير من الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة، وقد كانت سيرة الرسول محمد (ص) وتعامله مع من أساء إليه وعفوه وصفحه عنهم خير مثال لسيد البشر في التسامح، وهو عليه الصلاة والسلام خير من يقتدى به.

تصافي وألفة
وأكد أحمد حسن , أن التسامح والعفو دليل عافية للمجتمع فكيف ونحن نعيش أجواء رمضان الذي تتهيأ له النفوس وتحث على التآلف والتآخي لنيل الأجر والثواب من الله عز وجل وهذا الطريق يؤدي إلى التصافي والاجتماع، مشيراً إلى أن رمضان شهر تتهيأ فيه النفوس لتقبل على طلب العفو وهو بذلك فرصة من المهم استغلالها لنتجاوز فيها الخلافات، فالتصالح والعفو ميزة الواصلين الصالحين الذين يقدمون وشائج الخير والقربى وصلة الرحم على نوازع الشر والفرقة، مضيفاً أن ذلك يتأكد في كل حين ووقت لأن الشريعة الغراء حثت عليه وجاء به الدين المطهر داعياً الذين يسعون الى إقامة الود بين الناس ويحظون باحترامهم وتقديرهم لمكانتهم أن يبادروا بالإصلاح بين المتخاصمين.

اجتماع العائلة
مما يميز شهر رمضان عن غيره من الشهور هو اجتماع العائلة يومياً على مائدتي الإفطار والسحور فلا يتخلف أحد من أفراد العائلة أبداً صغاراً وكباراً، فقبيل الإفطار تنشغل ربة البيت في إعداد وجبة الفطور في المطبخ بنفسها قبل معرفة الناس للخادمات ويكون حولها الأبناء الصغار الذين يتابعون بشوق ما يتم إعداده من طبخات لذيذة من اللقيمات والسمبوسة وأنواع الحلى والعصيرات والشوربة ويحصل الأطفال على نصيب منها قبل وضعها على المائدة، كما تستعين الأم بالصغار ممن لم يصوموا لمعرفة طعم الملح في الطعام حيث يقومون بتذوقه وإبداء رأيهم فيه، أما الكبار فيلزمون المسجد بعد صلاة العصر لقراءة القرآن الكريم أو الذهاب لمزاولة أعمالهم الاعتيادية أو الذهاب إلى السوق للتبضع أو الحديث مع رواده، وقبيل الإفطار بلحظات تخلوا الشوارع من مرتاديها ويجتمع الجميع على سفرة الإفطار في انتظار سماع دوي مدفع الإفطار أو أذان المغرب ويقضون هذا الوقت في مشاهدة التلفاز وببرامجه الهادفة ، وبعد الإفطار يتناول البعض القهوة وشيء من اللقيمات والعصير ويؤدون صلاة المغرب ومن ثم يعودون إلى مائدة الإفطار لإكمال إفطارهم بتناول ما لذ وطاب من المأكولات الرمضانية التي تميز هذا الشهر الكريم ومن ثم يشاهدون البرامج التلفزيونية الخفيفة مثل الفوازير أو الكاميرا الخفية، وبعد صلاة العشاء والتراويح يقضي الجميع ليلهم في الزيارات والمسامرات إلى وقت متأخر وربما قام البعض بأخذ قسطٍ من النوم لإراحة جسده قبل تناول وجبة السحور.

العفو شجاعة
ويؤكد إبراهيم عباس , أنه يجب نشر ثقافة التسامح وإفشاء السلام بين الناس وهذا ما أكد عليه الرسول الكريم (ص) مع ضرورة المبادرة بالزيارة والمراسلة وتقديم الهدايا، لافتاً إلى ضرورة التنبه أن جميع أعمال العباد تعرض على الله الا المتخاصمين وأن الشخص المبادر على التسامح منزلته عظيمة عند الله وعند الناس. اما حسين محمد يشير الى أن , شهر رمضان يقوم على غاية عظيمة، ألا وهي تحقيق التقوى، والتقوى هي دافع لكلّ بر ومانع من كلّ شر، ورمضان مدرسة كاشفة تمحو أثر الماضي السيئ.

الإصلاح خير
ويرى علي رشيد , أن شهر رمضان من الفرائض الواجبة على المسلم، والأصل في الإنسان أن يكون متسامحا ويدخل الشهر الكريم، وهو متصالح مع نفسه ومع الآخرين، والإصلاح من الاعمال الجليلة وكيف إذا تمت في هذا الشهر الفضيل، والمغفرة في الشهر الكريم عظيمة، وأجرها لا يعلم به الا الله عز وجل.
وأضاف بأن التسامح من الأمور التي يستصعبها البعض، ويشعر بأنها ثقيلة على نفسه وكبريائه، لكن بعد أن يعيد الشخص تفكيره وبطريقة إيجابية، وينظر إلى الأمور بميزان العقل والحكمة، فإن لهذا الصلح فائدة داخلية، فالشخص الذي لا يحمل الأحقاد يشعر براحة نفسية، ويستطيع التقدم في حياته أكثر، لأنه لا يفكر بما يزعجه أو بمن يكرههم، مؤكداً أن رمضان من أنسب وأفضل الأوقات لتسود المحبة والراحة في الصدور، وتعيد المياه لمجاريها بين أبناء العمومة وقاطعي الأرحام.

قطيعة الأرحام وأسباب الخصومة!
أوضح عبدالله حاكم , أن ديننا السمح يأمرنا ويحثنا ويدعونا على التعايش والتسامح ونشر الحب بين الجميع، فكلنا سواسية لا فضل هذا و ذاك إلا بالتقوى، والتقوى في معناها الجامع هو التسامح وحب الخير والعمل على نشره والتأسي بأخلاق رسول الله (ص) , كما يحثنا ديننا على إعلاء معنى التسامح وتفعيل ثقافته ومضمونه ومفهومه بمعناه الأشمل بالمحبة والحب والود والوئام بين الناس بصدقٍ ونية صافية، والتسامح هو الوئام والحياة الطيبة بين الأفراد والأسرة والمجتمع الواحد وكل المجتمعات، والتسامح يعني انتشار الأمن والأمان بين الناس، ويترجم حياتنا الى المنافع المتبادلة، وفتح صفحات جديدة، وقدوتنا ما قدمه رسولنا الكريم (ص) للأمة الإسلامية والبشر جميعا من أمثلة رائعة في التسامح والعفو عند المقدرة.
ولفت ياسر اسعد , الى إن من بركات شهر رمضان أنه يعيد الأمل في صفاء النفوس المسلمة؛ لا سيما وأن الجميع يقفون صفاً واحداً عبودية لله ليلا تاركين كل أشكال الملذات نهارا؛ وعليه فإن فرصة التسامح مع الجميع لابد وأن تكتمل حلتها في هذا الشهر المبارك؛ ولابد أن نشير إلى أن رمضان فرصة لإيقاف القطيعة بين الأقارب والأحباب ممتطين صهوة جواد الخير لنصل في شهر الخير إلى مجتمع بلا قطيعة، ولا بد من التسامح ورفع الحرج بين الأحباب وإيقاف الخصومات.

روحانية الشهر
يمتاز شهر رمضان عن غيره من الشهور بروحانيته التي تبعث في النفس الطمأنينة والخشوع والعمل المتواصل من أجل قضاء الوقت في استثمار أيامه ولياليه في التقرب إلى الله تعالى والتزود فيه بالأعمال الصالحة والطاعات والمحافظة على الصلاة وقراءة القرآن الكريم وصلة الرحم، وكان جيل الأمس يعيش هذا الشهر بروحانية كبيرة في ظل انعدام وسائل الترفيه وخصوصاً ما أفرزته الحضارة من تقنيات متعددة من أجهزة تلفزيونية وقنوات فضائية وأجهزة تواصل اجتماعي وأجهزة ألعاب متطورة، مما جعل الكثيرين وخصوصاً من فئة الشباب يقلب نظامه اليومي فيقضي الليل في السهر ومتابعة القنوات الفضائية التي تنشط وبشدة في هذا الشهر وكأنها في صراع لكسب أكثر المشاهدين حيث تجعل عصارة جهدها لتقديم أكثر البرامج إثارة من مسلسلات وأفلام ومسابقات الكثير منها ليس هادف بل أغلبه هابط، بينما يمضي النهار في النوم، كما أن روحانية رمضان قد فقدت بين كثير من الناس حيث بات شهر أكل ونوم، فبات استعدادهم له اليوم بكثرة شراء الأطعمة والتسوق ومتابعة تخفيضات الأسواق الكبرى ملء البيت مما لذ وطاب من الأطعمة والتفنن في عمل الأطباق الرمضانية، والحقيقة بأن المرء يعيش في حيرة في هذا الزمن الذي سرقت فيه روحانية هذا الشهر، مما يستلزم الوقوف وبشدة من أجل إعادة روحانية هذا الشهر بمتابعة رب الأسرة لكل فرد من أفرادها وذلك بترسيخ العادات الجميلة والحسنة والاعتدال في كل شيء وعدم تغليب جانب على جانب وخصوصاً في الترفيه الذي بات هم الكثيرون، وتعويد الشباب على قضاء أيام رمضان ولياليه فيما يعود بالنفع والفائدة كتبادل الزيارات وصلة الأرحام والالتحاق بالمراكز الرمضانية الهادفة.

مقالات ذات صله