هذه حلولك للتعامل مع مشكلة اختلاف السن ومتطلّباتها بين أولادك

بغداد – متابعة

هل يريد أصغر الأولاد أن يقلّد أفعال أخيه الأكبر؟ هل يتذمّر الصبي دوماً من كون دوره يأتي بعد دور أخته الأصغر منه في كل شيء؟

حين تتكوّن العائلة من أكثر من طفل، يستحيل أن تكون حاجاتهم هي نفسها، إذ إنهم جميعهم يرغبون في الحصول على امتيازات الآخر، هذا ولا ننسى روتين النوم الخاص بكل واحد منهم حسب سنّه. فكيف تتعاملين مع الموضوع بأسلوب تربوي فعّال؟
حدّدي حاجات كل طفل

أهم ما في الأمر، هو أن تحددي لكل ولد من أولادك حاجاته وفقاً لعمره وأن تكون توقّعاتك منطقية تجاه كل واحد منهم. مثلاً، إن كان بإمكانك الاعتماد على طفلك الأكبر لأداء بعض المهام وحده، لا يمكنك أن تتوقعي من أطفالك الأصغر سناً أن يؤدّوا الأمور نفسها. الصغير أيضاً يحتاج إلى الخلود باكراً إلى النوم قبل أخيه أو أخته الأكبر سناً.
تساوٍ أم عدل؟

مثلما تختلف حاجات الأولاد بحسب سنّهم، من الطبيعي أن تختلف القواعد بينهم. يجب أن تفهميهم أن الأمر ليس أنك تميّزين بينهم، أو أنك لا تعدلين في تعاملك معهم، بل لأن القوانين والضوابط تختلف حسب سن وحاجات كل واحد منهم.

اشرحي لهم الاختلافات
هل يرفض أصغرهم الخلود إلى النوم ليلاً أو أن يحصل على قيلولة بعد الظهر؟
اشرحي له أن أخاه الأكبر كان ينام باكراً عندما كان في عمره. كما يجب عليك أن تهيّئي له روتيناً ممتعاً قبل النوم كالأغاني والقصة وحتى بعض الدلال، ليصبح الأمر متميّزاً بالنسبة إليه.
هل يتذمّر البكر من عقوبة أقسى حين ارتكابه نفس خطأ أخته الصغرى؟

مثلاً، تطلبين منه أن يقدم لك مساعدة أكبر عندما يتعلّق الأمر بفوضى سبّبها كلاهما؟ قولي له إنه أكبر سناً وإن مسؤولياته أكبر من مسؤويات أخته الصغرى، وإن هذه المهام يقابلها مزيد من الامتيازات له أيضاً في بعض الأحيان، كأن يخلد في وقت متأخّر إلى النوم أو أن يذهب وحده إلى الحديقة مثلاً.

هل يقول لك ابنك البكر إنك تمضين وقتاً أطول مع إخوته الأصغر سناً؟
اشرحي له أن الصغار يحتاجون دوماً إلى مزيد من الاهتمام والرعاية، وأنه كان يحصل على الكم نفسه من الوقت عندما كان في سنّهم. من ناحية أخرى، يمكنك أن تشعريه بأنه مهم عبر إعطائه مهامّ صغيرة يؤدّيها ويحصل مقابلها على امتياز خاص.
هل يجب أن تطلبي من البكر أن يكون قدوة لإخوته؟
يُفضّل أن لا تفعلي، وأن لا تفرضي عليه النضوج فقط لأنه الأكبر سناً، فهذا يشعره بالضغط، ما يؤدي إلى بعض ردود الأفعال السلبية كبلل في السرير ليلاً أو أن يطلب مساعدة في أصغر الأمور ليشعر بأنه صغير وكي يحظى بالاهتمام.

مقالات ذات صله