نحو 1000 دعوى قضائية تقف وراءها تحرشات في موقع التواصل “فيس بوك” تهز الناصرية

الناصرية – شاكر عواد
شيئاً فآخر تتسبب التكنولوجيا بمئات الدعاوى والمشاكل بين المواطنين الى الحد الذي أدخلهم في نزاع لا ينتهي وفي قضايا تتعلق بالتشهير والإزعاج حتى تحولت المحاكم الى ساحة للبت بقاضيا التكنولوجيا ومشاكلها.
وذكر عضو مجلس محافظة ذي قار عطا الزاملي ان محاكم الناصرية وجدت نفسها امام كم هائل من الدعاوى في منتصف العام 2017 بلغت 750 دعوى كان الفيس بوك والهواتف الخلوية احد اسبابها الرئيسيّة ورابط النزاع المستمر بسب التعليقات او المنشور الذي يستهدف شخصيات بعينها في تجاوز لحرية التعبير وقوانين النشر. واشار الى ان أغلب مرتكبي هذه الجرائم يتلبسون شخصية وهمية أو قد تكون شخصية حقيقية للإيقاع بينها وبين شخص اخر، وفي بعض الأحيان يقومون قبل البدء بالنشر بإشعار السلطات والمتابعين في مواقع التواصل بأن هواتفهم سُرقت أو حساباتهم مهكرة لكي يتهربون من المساءلة لكن المحكمة تستعين بخبراء الأدلة الجنائية في مثل هذه الدعاوى لتفريغ المحادثات وكشفها اما الأسماء الصريحة فلا تتطلب خبراء ادلة .
ويشير الخبير القانوني رشيد الركابي لـ«الجورنال نيوز» إلى أن “هذه الجرائم تعدّ جنحاً وتكون عقوباتها إما السجن أو الغرامة بحسب أحكام المواد 435 أو 363 من قانون العقوبات العراقي”.ويعاقب المرتكب بالمادة 435 من قانون العقوبات بالسجن أو الغرامة وزاد بان هذه العقوبات لم تحد من المخالفات في الفيس بوك بل زادت هذه المشاكل وتعمقت وتحولت الى فجوة كبيرة في المجتمع، وأصبحت محل خلاف واتهام بين المواطنين ولابد من إيجاد رادع لوقف تفكك الأسر وانشغالها بالقضايا .

 

مقالات ذات صله