نادال يتحدث عن الإنجاز المنتظر

يركز رافائيل نادال، على الأزمة السياسية التي تعيشها بلاده إسبانيا، جنبا إلى جنب مع تركيزه على إنهاء العام الجاري في صدارة التصنيف العالمي، عبر الفوز بالمباراة الأولى له في بطولة باريس لأساتذة التنس.

وبإمكان نادال الفائز بعشرة ألقاب في بطولة رولان جاروس، أن يضمن إنهاء عام 2017 في صدارة التصنيف العالمي، إذا فاز في الدور الثاني على الكوري الجنوبي تشانج هيون، الذي تغلب على الألماني ميشا زفيريف 6 ـ 0 و6 ـ 2 .

ويغيب السويسري روجيه فيدرر، المصنف الثاني على العالم، عن بطولة باريس للأساتذة لحاجته للحصول على راحة، عقب فوزه بلقبين متتاليين في بطولتي شنغهاي على حساب نادال، وبازل على حساب الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو.

كما يغيب عن بطولة باريس، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، والاسكتلندي آندي موراي والسويسري ستان فافرينكا والياباني كي نيشيكوري والكندي ميلوس راونيتش والفرنسي جايل مونفيس.

غياب فيدرر (36 عاما) عن بطولة باريس على الأرجح سيكلفه فرصة إزاحة نادال عن صدارة التصنيف العالمي.

وقال نادال: “أريد أن أفوز بمباراة، أنا هنا لمحاولة بذل قصارى جهدي، مثل الجميع في البطولة، إذا نجحت في الحفاظ على صدارة التصنيف فإن ذلك سيكون إنجازا مهما بالنسبة لي، لكن الموسم لم ينته بعد ولم يحن وقت التفكير في هذا الأمر”.

وأكد نادال الذي غاب عن بطولة بازل بسبب الإصابة في الركبة، أن فيدرر يختار أجندة مشاركاته بشكل رائع.

وأوضح: “كل لاعب يختار الأجندة التي يعتقد أنها الأفضل بالنسبة له، بالنسبة لفيدرر، فإن الأمور كلها سارت بشكل طيب بالنسبة له، كانت فرصته ستكون قوية بالتاكيد لو جاء إلى هنا، لكن لا أحد يعرف”.

مقالات ذات صله