نائب: مشروع قانون محاربة الخطاب الطائفي « حبر على ورق » ولا أحد يعبأ به

بغداد ـ الجورنال نيوز
دعا النائب عن التحالف الوطني رسول راضي، الى تفعيل نظام برلماني يقضي، بتجريم الخطاب الطائفي وإنزال اشد العقوبات بحق الشخصيات التي تتبناه، عاداً أن مشروع مجلس الوزراء المرفوع الى رئيس الوزراء حيدر العبادي لمحاربة التحريض الطائفي متأخر وغير منتج.

وقال راضي في تصريح لـ (الجورنال) إن “نواب في البرلمان يكيلون الاتهامات جزافا لأسباب تتعلق بالمصالح الشخصية والحزبية وإثارة النعرات الطائفية، لإرباك وضع البلد من دون محاسبة تذكر” لافتا النظر الى ان “تبني مجلس الوزراء مشروعا لمحاربة الخطاب والتحريض الطائفي متأخر، ولا يمكن إصلاحه او تنفيذ عقوبة في الدورة الحالية من عمر البرلمان .وأضاف ان” تبادل الاتهامات على شاشات التلفاز يوميا أضعف من هيبة الدولة، وعكس صورة سلبية داخليا وخارجية على سياسة الدولة العراقية بحجج الفساد التي لا صحة لبعضها لأهداف تسقيطية انتخابية”.

وتساءل راضي عن دور العبادي في محاسبة الشخصيات التي تتبنى أخطر من الخطاب الطائفي، إثر عقد المؤتمرات الخارجية والشخصيات البرلمانية التي ساهمت في اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء ومست بأمن الدولة.

مقالات ذات صله