نائبة: الجهد المدني لا يمكنه إزالة المتفجرات في تلعفر

كشفت عضو لجنة المرحلين والمهجرين النيابية نهلة الهبابي, اليوم عن تقديمها طلبا رسميا الى  وزارة الدفاع لتخصيص كادر من الهندسة العسكرية لاعادة تاهيل قضاء تلعفر, مشيرة الى ان الجهد المدني لا يمكنه إزالة العبوات الناسفة والمتفجرات التي خلفها تنظيم داعش الاجرامي.

وقالت الهبابي في تصريح اطلعت عليه “الجورنال”  انها “قدمت  كتابا رسميا إلى وزارة الدفاع بشان نشر وحدات من الهندسة العسكرية في قضاء تلعفر غربي نينوى لإزالة العبوات الناسفة والمتفجرات التي خلفها داعش الإجرامي بعد عجز الكادر المدني عن”، مبينة ان “الوزارة لم ترد لغاية الآن بشان الطلب”.

وأضافت أن “مجلس محافظة نينوى خصص 50 عاملا مدنيا فقط لإزالة الأوساخ والأنقاض من شوارع القضاء وهذا العدد غير كاف مطلقا ما يعني أن المدينة بحاجة إلى جهد نحو سنة كاملة من التنظيف”.

ودعت الهبابي الحكومة إلى “الإسراع في أعمال تأهيل القضاء لإعادة النازحين في المدينة بأسرع وقت ممكن ودعم الاستقرار الأمني في القضاء”

مقالات ذات صله