ميركل ترى اقتراح بوتين نشر قوات سلام شرق أوكرانيا مثيرا للاهتمام

وكالات ـ متابعة

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن مبادرة روسيا لنشر قوات أممية لحفظ السلام في دونباس “مثيرة للاهتمام”، مصرة على ضرورة منح هذه القوات إمكانية الوصول إلى أية نقطة في المنطقة.

وأشارت ميركل في حديث صحفي الجمعة، إلى أن قوات حفظ السلام الأممية “يجب أن تتمتع بإمكانية الوصول إلى كل مكان يتواجد فيه (عناصر بعثة المراقبة) لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبية، أي على كافة أراضي منطقة لوغانسك ودونيتسك”.

ويشهد شرق أوكرانيا نزاعا مسلحا بين الحكومة المركزية في كييف، وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من جانب واحد في دونباس، وذلك منذ أن قررت الجمهوريتان الانفصال عن أوكرانيا في ربيع عام 2014، ردا على انقلاب أوصل قوى قومية متشددة ومعادية لروسيا إلى السلطة في كييف، التي بدورها شنت حملة عسكرية لاستعادة دونباس.
وأضافت ميركل أن المبادرة الروسية مثيرة للاهتمام و”يجب المضي قدما في هذا الاتجاه”، غير أن “هذه ليست إلا بوادر لا تبرر تخفيف العقوبات (عن روسيا)”.
وذكّرت ميركل بالمكالمة الهاتفية التي أجرتها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 11 سبتمبر، والتي أعرب فيها بوتين عن استعداده لتوسيع صلاحيات قوات حفظ السلام الأممية، ضمن المشروع الذي اقترحته موسكو بهذا الخصوص. وأشار الكرملين إلى أن قوات حفظ السلام ستتولى حماية مراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبية ليس على خط فك الاشتباك فحسب، بل وفي أي مكان آخر قد يتوجهون إليه.
وكانت كييف والدول الغربية تصر على ألا يقتصر نشر قوات أممية لحفظ السلام على خطوط التماس بين الجيش الأوكراني وقوات دونيتسك ولوغانسك، بل أن يشمل أيضا منطقة حدود دونباس مع روسيا.

مقالات ذات صله