موراي يظهر في ملاعب البطولة الختامية

عاد لاعب التنس البريطاني، أندي موراي، للملاعب، بعد غياب طويل منذ بداية شهر سبتمبر/أيلول الماضي، بسبب إصابة في الفخذ، ولكن ليس للمشاركة في بطولة، بل من أجل التدرب على ملعب “O2″، الذي يستضيف بطولة الأساتذة الختامية بالعاصمة لندن.
وخلال ساعتين، تبادل المصنف الأول عالميا سابقا، الضربات مع النمساوي دومينيك تيم، برفقة مدربه جيمي ديلجادو، ومعده البدني، مات ليتل.
يُذكر أن موراي (30 عاما)، الذي فاز بلقب البطولة الختامية العام الماضي، لم يشارك في أي بطولة، منذ يوليو/تموز الماضي، عندما سقط في ربع نهائي بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى (الجراند سلام)، على يد الأمريكي سام كويري.
ويأمل اللاعب البريطاني، الذي أصبح أبا للمرة الثانية مؤخرا، في العودة للملاعب، مع بداية الموسم المقبل.
بينما تفوق الكوري الجنوبي تشونج هيون، على الروسي أندريه روبليف ليحرز لقب النسخة الأولى من البطولة الختامية للاعبي التنس الشبان في ميلانو، اليوم السبت، لينال جائزة قدرها 390 ألف دولار.
وتفوق تشونج، 21 عامًا، الذي خسر المجموعة الأولى، وتأخر في المجموعة الثانية قبل أن ينتفض، على روبليف (3-4)، و(4-3)، و(4-2)، و(4-2).
جاءت المباراة النهائية مثيرة لبطولة واعدة شهدت ظهور عدة قوانين جديدة على سبيل التجربة مثل المجموعات القصيرة، والنقطة القاتلة، واتصال اللاعبين بالمدربين.
وفقد روبليف، 20 عامًا، والمصنف 37 عالميا في البطولة وهو أعلى تصنيف بين المشاركين في ظل ضرورة أن يكون اللاعب عمره 21 عامًا، أو أقل، هدوءه مع نجاح تشونج في تحويل المباراة لمصلحته.
لكن اللاعب الكندي رغم ذلك نجح في استعادة تركيزه ونجا من نقطة خسارة المباراة أثناء امتلاك ضربات الإرسال والتأخر (3-1) في المجموعة الرابعة.

مقالات ذات صله