مواطنون من واسط : نشكو من ارتفاع قوائم الكهرباء والخصخصة في الطرق!!

قال محمد كاظم جابر وهو مدرس إن “الارتفاع الكبير في فواتير الكهرباء شكل هما كبيرا وعبئا إضافيا يضاف للأعباء التي تعانيها العائلات العراقية”، مضيفا “من المضحك أن تطالب الحكومة المواطن بتسديد أجور الكهرباء في وقت يحرم منها المواطن إلاّ لساعات معدودة خلال اليوم الواحد”. وأضاف أن “ارتفاع أسعار الوحدة الكهربائية هو من أهم المواضيع التي يجب أن تعكف الحكومة على دراستها مجددا وإخراجها بما يتلاءم والإمكانيات المعيشية للعائلات العراقية”، مشيرا إلى أن “استمرار الحال كما هو عليه يضع بعض الناس أمام مأزق كبير”. وقال زميله أحمد فاضل “الآن لم أتمكن من تسديد المبالغ التي ترتبت بذمتي لأنني موظف حكومي ومقدار راتبي لا يكفي لذلك”، مناشدا الحكومة بالنظر لهذه المشكلة التي “باتت تشكل هماً جديدا للعراقيين”. وأضاف “ليس من المعقول أن تأتي الفاتورة الأخيرة للكهرباء بمبلغ 82 ألف دينار في حين كانت آخر الفواتير التي سددتها بمبلغ 17 ألف دينار، فالفارق كبير وغير مقبول”. ورفض مجلس محافظة واسط في وقت سابق قرار وزارة الكهرباء حول استيفاء أجور قوائم الكهرباء لارتفاع مبالغها على أساس تصاعدي كونها سترهق كاهل المواطنين من أصحاب المنازل ومستأجري المحلات التجارية الصغيرة.وطالب في حينها مديرية توزيع كهرباء المحافظة بعدم استيفاء أجور قوائم التيار الكهربائي للمنازل السكنية والمحال التجارية بعد أن لوحظ ارتفاع أجور القوائم الموزعة بين المواطنين  بفارق كبير عن القوائم التي كانت تردهم سابقا.

 

مقالات ذات صله